وزير الصحة : نؤكد جهوزيته بعـد فـتـرة وجـيــزة

بو صعب : لتـأمـين التمويـل والطبـابـة المجـانيّـة

جال وزير الصحة حمد حسن في المستشفى اللبناني الكندي في سن الفيل، متفقدا مدى جهوزيته لاستقبال مرضى «كورونا»، ورافقه الوزير السابق النائب الياس بو صعب ومدير المستشفى الدكتور جو توتيكيان.

واعتبر بو صعب انه على «كل من لديه القدرة على المساعدة في كل منطقة او قضاء القيام بهذا الواجب، ان كان نائبا او اي لبناني آخر»، مشيرا الى «ان المسؤولية لا تقف عند حدود معينة، فالعالم كله يعاني ولبنان كله يعاني من هذه الازمة».

وأعلن عن مبادرته بـ «استئجار مبنى المستشفى اللبناني الكندي في سن الفيل لسنة وتخصيصه لمرضى كورونا اذ انه مقفل منذ نحو 7 اشهر ومن الممكن الاستعانة به بشكل سريع»، مضيفا «سنبدأ بخطط متعددة منها التطوع، اذ هناك عدد من الاطباء يرغبون بذلك. ومن يحب أن يتعاون لتأمين التمويل للاستمرارية والنجاح في تأمين طبابة مجانية. واذا استطعنا العمل مع المنظمات الدولية لتأمين التمويل يمكن توسيع العمل واذا تعذر ذلك، فأنا أتعهد لفترة سنة من تاريخ فتح الوزارة المستشفى ولغاية سنة».

بدوره، اعتبر حسن أن «هذه المبادرات من جميع المتطوعين من كافة الفئات تقدم نموذجا لكيفية التعاطي»، مشددا على أن «تقديم المبالغ المالية او الارض او المباني ليس كافيا بل يجب أن نثق بأن ما قدم يصل الى الناس التي تحتاجها بالرعاية الصحية والاجتماعية».

وتابع: «نقول لاهالي المتن ان الوزارة تتابع مستشفى ضهر الباشق وهو في المرحلة الثانية من الخطة ولكن في المرحلة الاولى نحن بحاجة الى بديل، والبديل وجد اليوم، وهو هذا المستشفى وهو سيجهز بفترة وجيزة بتعاون مشترك بين المجتمع المدني والوزارة لاستقبال الحالات ورعايتها».


الأكثر قراءة

«عرض عضلات قواتي» ومخرج الراعي للاستدعاءات موضع بحث بعد رفض باسيل