لم يعد الحديث عن "ثورة التكنولوجيا" مجرّد "تفصيلٍ"، في زمنٍ لم يعد فيه التحوّل نحو "العالم الرقميّ" ترفاً أو خياراً، بل أصبح جزءاً لا يتجزّأ من "الحداثة" التي تطبع مجتمعات اليوم، الساعية دوماً إلى اللحاق بكلّ التطوّرات ومواكبة العصر.

وإذا كان هذا الاتجاه بدأ بالظهور منذ سنوات، على وقع التطوّرات التكنولوجية الهائلة، التي دخلت في سباقٍ مع إيقاع الحياة السريع، فإنّ المتغيّرات الصحّية والاجتماعية، التي أحدثها تفشّي وباء كورونا، نجح في "تسريعه"، وصولاً إلى حدّ تحويله "أسلوب حياة".

ولعلّه ليس خافياً على أحد أنّ لبنان، الذي لطالما كان مواكباً لمثل هذه التحولات، لم يتأخّر في "ركوب" موجة التغيير هذه، منذ فترة ما قبل كورونا، على رغم كلّ الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي يتخبّط خلفها، و"تقيّد" حركته بصورةٍ واسعة.

جيل جديد...

وفي سياق هذا "التجديد" المستمرّ، يبدو أنّ اللبنانيّين سيشهدون على خدمة مبتكَرة جديدة تتيح لهم مواكبة العصر، لجهة التحوّل "الرقمي"، وما يتطلّبه من سرعةٍ وجودة، لكن قبل ذلك، مع ضمان شرط "الأمان" الذي لا غنى عنه.

فقد أعلنت "أريبا" (areeba)، وهي الشركة الرائدة للدفع الإلكتروني في الشرق الأوسط، عن إطلاق محفظة رقميّة تحمل اسم Zaky بهدف تعزيز المدفوعات الرقميّة الآمنة في لبنان.

ويوضح المعنيّون أنّ هذه المحفظة، التي باتت متوافرة عبر تطبيقي "App Store" و"Google Play" تتيح مجموعة واسعة من المدفوعات الرقمية بما في ذلك تحويل الأموال P2P من محفظة إلى محفظة أخرى،

أو من بطاقة إلى بطاقة أخرى، فضلاً عن إعادة شحن الهاتف المحلي، سواء كان محلياً أو أجنبياً، وشراء قسائم إلكترونية للألعاب وبرامج التسلية.

ويكشف الرئيس التجاري في "أريبا" رمزي الصبوري أنّ الشركة تسعى لتكون "لاعباً أساسياً" على مستوى استخدام التكنولوجيا لتغيير طريقة تعامل المستهلكين، ودفعهم بأساليب غير تقليدية، مع تحوّل المدفوعات لتصبح رقمية بشكلٍ متزايد عالمياً. ويلفت إلى أنّ المحفظة ستسهّل على جميع المواطنين اللبنانيين من مختلف الشرائح العمرية، استخدام الدفع الرقميّ، بطريقة سَلِسة، سهلة، ومنخفضة الكلفة، في آنٍ واحد.

ويؤكد أنّ محفظة "Zaky" الإلكترونية تمثّل الجيل المُبتَكَر من المدفوعات الإلكترونية في لبنان، مشيراً إلى أنّ تحوّل المدفوعات لتصبح رقمية سيعزّز بشكلٍ كبير طريقة التعامل والدفع بين الأفراد، كما سيسهِم في التغلّب على مشكلة انخفاض النقد التي نواجهها حالياً في لبنان.


كيف تعمل؟!

كثيرة هي الخدمات التي توفّرها "Zaky" إذاً للمستخدمين، بدءاً من تحويل الأموال بطريقة آمنة وبسيطة، إلى شراء بطاقات التشريج للهواتف المحمولة، إضافة إلى قسائم لبعض التطبيقات على غرار "أنغامي" و"نتفلكس" وغيرها، وصولاً إلى الشراء من عند التجار عبر QR code ودفع كل الفواتير والاشتراكات في مرحلةٍ لاحقة، وفق جدولٍ مُحدَّد بدأ العمل عليه.

قد يعتقد البعض أنّ تطبيقاً يوفّر كلّ هذه الخدمات سيكون معقّداً، ما قد ينفّر المستخدم، إلا أنّ مطوّري "Zaky" يؤكدون أنّ طريقة استخدامه سهلة جداً، وسَلِسة، ولا تتطلب سوى تنزيل التطبيق على الهاتف المحمول، وربطه بالبطاقة المصرفية العائدة للشخص، علماً أنّ التطبيق يقبل أيّ بطاقة خصم أو ائتمان ماستركارد أو فيزا صادرة عن أيّ مصرف لبناني.

بعد ذلك، تصبح كلّ العمليات التي يوفّرها التطبيق بسيطة. مثلاً، إذا أراد المستخدم تعزيز رصيده في المحفظة (wallet)، ما عليه سوى أن يفتح التطبيق، ويضغط على الزرّ الخاص بزيادة الأموال، ومن ثمّ يختار العملة

التي يودّ استخدامها، وإضافة تفاصيل البطاقة (الرقم والرمز السري)، ووضع قيمة المبلغ المطلوب. وعند الضغط على رمز الزيادة، يتمّ تعزيز الرصيد تلقائياً.

تحويل واستلام الاموال بعملية بسيطة وسَلِسة

ولا يُعَدّ تحويل أو طلب الأموال أكثر تعقيداً، إذ تنطبق الآلية نفسها، مع إضافة رقم الشخص الذي تودّ تحويل الأموال إليه أو طلب الأموال منه، ليحصل على رسالة تبليغ حتى لو يكن من مستخدمي التطبيق، كما يمكن للمستخدم أن يرفق العملية برسالةٍ للطرف الثاني لتأكيد العملية أو تفسيرها.

وتسري الطريقة نفسها على مختلف الخدمات الأخرى التي يودّ المستخدم الاستفادة منها، سواء لجهة تشريج خط الهاتف، مع اختيار الشركة ونوع القسيمة، أو لشراء قسائم الألعاب الإلكترونية أو التسوق والترفيه، والتي يمكن العثور عليها ضمن خانة "e-Vouchers".

وفي كلّ الخدمات التي سبق ذكرها يمكن للمستخدم أن يختار الدفع إما من المحفظة (Wallet)، أو باستخدام البطاقة مباشرةً، إلا أنّ المعنيّين يتحدّثون عن "قيمة مضافة" باستخدام المحفظة، لأنها تسهّل المدفوعات بطريقة بسيطة وآمنة وسريعة.

حوافز وأكثر لحاملي بطاقة ماستركارد! وقد أعلنت أريبا بالتعاون مع شركة ماستركارد العالمية عن اطلاق حملة لتعزيز المدفوعات الرقيمة الآمنة في لبنان، حيث سوف يستفيد حاملو بطاقة "ماستركارد" في لبنان، بموجب هذه الحملة، من "حوافز تشجيعية" لمجرد ربط بطاقتهم ماستركارد بالمحفظة الالكترونية Zaky، وذلك من 15 أيلول ولغاية 15 تشرين الأول، منها على سبيل المثال لا الحصر، تحويل الأموال وشراء قسائم تشريج الهاتف المحلي من دون أيّ كلفة إضافية، إضافة إلى ربح قسائم تشريج مجانية لأول 1000 حامل بطاقة "ماستركارد" يستخدم التطبيق.

وتعزز هذه الحملة المشتركة التي أطلقتها أريبا وماستركارد مهمة بناء أحدث تجارب الدفع عبر الهاتف المحمول للمستهلكين اللبنانيين وتسريع التحول إلى اقتصاد رقمي وغير نقدي في لبنان.