يواجه نيمار جونيور، نجم باريس سان جيرمان، أزمة جديدة تقف خلف كواليس إيقافه 4 مباريات، بسبب اعتدائه على ألفارو غونزاليس مدافع مرسيليا، خلال كلاسيكو الدوري الفرنسي، الأحد قبل الماضي. وكشفت شبكة «راديو مونت كارلو»، أن مدافع مرسيليا يعيش لحظات عصيبة، وأقسم لرئيس النادي بأنه لم يوجه إساءات عنصرية لنيمار، ووصل الأمر لاستعداده للرحيل مجانا إذا ثبت كذبه.

وأشارت إلى أن المدافع الإسباني اجتمع بروابط مشجعي مرسيليا، في مقر تدريبات الفريق يوم الإثنين الماضي، مؤكدا لهم على احترامه الشديد للتعددية الثقافية، وأنه ليس عنصريا. وأضافت الشبكة الفرنسية أن التساؤل يبقى : «من وراء تسريب رقم الهاتف الخاص بمدافع مرسيليا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟».

ولفتت نقلا عن مصادرها إلى أن نيمار متهم بأنه وراء تسريب رقم هاتف ألفارو غونزاليس، من خلال التواصل مع عدد من لاعبي الدوري الإسباني، للوصول لرقم هاتف مدافع مارسيليا.

وتلقى ألفارو غونزاليس تهديدات بالقتل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتعرض لمضايقات شديدة في شوارع مرسيليا عقب المباراة، من أحد مشجعي الفريق في أعقاب اتهامه بتوجيه إساءات عنصرية لنجم بي إس جي.