في رأي شخصي و متجرد نشره الصحفي الدكتور عبد العزيز القطان الكاتب قال فيه:

أنا لا أجامل و لا أكحل عيون أحد لأجل أي أحد أو أي شيء ولكن عندما تعرف الشخص عن قرب يتبين لك كم التواضع وكم الأنسانية و الرقي و العطاء أتحدث عن سمو الشيخة حصة سعد العبدالله السالم الصباح أبنة بطل تحرير الكويت الأمير الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح رحمه الله.

مما حرك بداخلي الشعور بالأمتنان و الولاء للكويت تلك الدولة التي عشت بين ربوعها أجمل سنين عمري

الكويت تلك الأم الحنون التي لم تبخل يوما علينا بعطائها و كانت ملجأنا في العديد من ليالينا الحالكة حتى باتت الكويت بالنسبة لنا إذا أبتعدنا عنها نهيم نبحث عنها كما تبحث الأم عن وحيدها المفقود.

فما بين:

لبنان و الكويت هناك وطن و نبض واحد يضخ في قلبي و في قلبك سمو الأميرة حصة سعد العبدالله سالم الصباح . فأنا أعلم أن حبك الشديد للبنان كحبي للكويت لعل و عسى أن نستطيع ان ننشئ رابطا" يتحدى القوانين الجغرافية لننشئ جسرا" من المحبة بين السالمية و شارع الحمرا.

لك منا سمو الشيخة حصة سعد العبدلله سالم الصباح كل الشكر و التقدير.

سنا فنيش- Sanaa TV