أعلنت الولايات المتحدة على لسان المتحدّثة باسم الأسطول الأمريكي السابع عن عبور المدمّرة قاذفة الصواريخ الموجّهة "يو إس إس باري" في 14 أكتوبر/تشرين الأول مضيق تايوان في مهمة روتينية في ما يتفق مع القانون الدولي. فيما نددت الصين بهذه الخطوة التي اعتبرتها عملية استفزازية، باعتبار أن بكين تعتبر جزيرة تايوان جزءا لا يتجزّأ من أراضيها، وبالتالي فإن عبور أي سفينة أجنبية للمضيق بين الأراضي الصينية وجزيرة تايوان تعتبره انتهاكا لسيادتها.

أعلنت الولايات المتّحدة أن مدمّرة أمريكية عبرت الأربعاء مضيق تايوان في "مهمّة روتينية" فيما سارعت الصين التي تؤكّد سيادتها على كامل هذا الممرّ البحري، إلى التنديد بهذه الخطوة باعتبارها "استفزازا".

وقالت المتحدّثة باسم الأسطول الأمريكي السابع الكابتن البحرية ريان مومسن إنّ المدمّرة قاذفة الصواريخ الموجّهة " يو إس إس باري" نفّذت في 14 أكتوبر/تشرين الأول مهمة روتينية في مضيق تايوان، بما يتّفق والقانون الدولي".

وأضافت في بيان أنّ "عبور السفينة مضيق تايوان يثبت التزام الولايات المتّحدة أن تكون منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرّة ومفتوحة".

وتجري البحرية الأمريكية بانتظام عمليات لضمان "حرية الملاحة" في المضيق الفاصل بين الصين وتايوان، وهو أمر يثير دوما غضب بكين.

وتعتبر الصين جزيرة تايوان جزءا لا يتجزّأ من أراضيها، وهي بالتالي ترى في عبور أي سفينة أجنبية المضيق الفاصل بين الصين القاريّة وجزيرة تايوان انتهاكا لسيادتها.

غير أنّ واشنطن ومعها عواصم عديدة تعتبر هذا الممرّ البحري جزءا من المياه الدولية مما يعني أنّ الملاحة فيه مفتوحة أمام الجميع.

وقال الناطق باسم الجيش الصيني تشانغ شونهوي إن "الولايات المتحدة أرسلت في الآونة الأخيرة عدة إشارات غير مناسبة لأنصار "استقلال تايوان" تهدد بشكل خطر السلام والاستقرار".

وأضاف في بيان "نحذر بشكل رسمي الولايات المتحدة بالقول: أوقفوا أي تصريحات أو أعمال تؤدي إلى اضطرابات" في المنطقة مؤكدا أن الصين "ستدافع بحزم عن سيادتها الوطنية".

وأتى عبور المدمّرة الأمريكية في وقت تسود فيه العلاقات الأمريكية-الصينية توتّرات شديدة وخلافات عسكرية وتجارية وسياسية.

وتنفّذ القوات البحرية الأمريكية بانتظام عمليات قرب تايوان وفي بحر الصين الجنوبي تأكيدا من الولايات المتّحدة على حريّة الملاحة في هذه المنطقة وتشكيكا بسيادة الصين على أنحاء واسعة منها.

وقطعت الولايات المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع تايبيه في العام 1979 واعترفت بسيادة بكين على الجزيرة. لكن مع ذلك، لا تزال واشنطن حليفا رئيسيا لتايبيه ومزوّدها الرئيسي بالأسلحة، لا بل إنّها ملزمة من قبل الكونغرس ببيع الجزيرة أسلحة لتضمن قدرتها على الدفاع عن نفسها.

وتحسّنت العلاقات بين تايبيه وواشنطن أكثر في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بينما تدهورت علاقات بلاده مع الصين.