كشف رئيس مجلس رجال الأعمال التونسيين والليبيين عبد الحفيظ السكروفي، أن المجلس يعمل على تسيير قوافل سلام إلى طرابلس تنطلق من تونس ومصر وتركيا وجنوب ليبيا وتضم مهجرين ليبيين.

وأضاف السكروفي لـ "بوابة إفريقيا الإخبارية" أن "تسيير قوافل سلام إلى العاصمة طرابلس سيتم بالتنسيق بين مجلس رجال الأعمال التونسيين والليبيين ومنظمات مدنية تونسية وليبية".

وأوضح أن "هذه المبادرة كانت ستتم في وقت سابق، إلا أن تفشي فيروس كورونا المستجد عرقل الأمر، مؤكدا أنه سيتم تسيير قوافل السلام إلى طرابلس إثر انتهاء أزمة كوفيد 19".

وأشار السكروفي إلى أن هذه القواقل تضم ليبيين مدنيين مهجرين في كل من تونس ومصر.

ولفت المصدر ذاته إلى أنه "تم إشعار منظمة الأمم المتحدة والسلطات الرسمية للبلدان المعنية وإحاطتها علما بأنه سيتم قريبا تسيير قوافل السلام المذكورة إلى طرابلس".

وفي إطار أزمة المهجرين الليبيين، فإن سلطات شرق ليبيا أقرت في 2019، خطة عمل تفتح بموجبها الباب أمام عودة المهجرين من أنصار النظام السابق إلى بلادهم، وتوفير مستلزمات الحياة الكريمة بتعويضهم عن أملاكهم المصادرة أو المنهوبة وتمكينهم من وظائفهم السابقة، وإتاحة الفرصة أمامهم للاندماج في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية كبقية الليبيين.

واستهدفت الخطة في خطوة أولى 500 ألف مهجر إلى مصر، وهو العدد المتبقي بعد العودة الطوعية لأعداد أخرى منذ تصديق البرلمان على قانون العفو العام وإلغائه قانون العزل السياسي المتخذ في العام 2012 من قبل المؤتمر الوطني العام.

سبوتنيك