دقت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الاثنين ناقوس الخطر بعدما حدّثت إرشاداتها التي قالت إن مرض كوفيد-19 يمكن أن ينتشر أحيانا من خلال الهواء.

وأوضحت المراكز أن بعض الإصابات يمكن نقلها من خلال التعرض لفيروس كورونا في قطرات وجزئيات صغيرة أو الهباء الجوي والتي قد تبقى لفترة تتراوح بين دقائق وساعات في الهواء.

كذلك، فقد قالت إن هذا التحديث يعترف بتقارير منشورة أظهرت حالات محدودة وغير شائعة نقل فيها أشخاص فيروس كورونا لآخرين كانوا يبعدون عنهم أكثر من 183 سنتيمتراً أو بعد فترة وجيزة من مغادرة شخص مصاب مكانا ما. وأشارت الى أنه في هذه الحالات يكون الانتقال قد حدث في أماكن سيئة التهوية ومغلقة في الغالب، وتضم أنشطة تسبب زيادة في التنفس مثل الغناء أو ممارسة تدريبات رياضية.

يذكر أن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها كانت قد نشرت في الشهر الماضي إرشاداتها التي تحذر من احتمال انتقال فيروس كورونا عبر الهواء، ولكنها حذفتها فيما بعد.