أوضح الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب أسامة سعد، أن كلامه بعد الاستشارات النيابية أنه كان يريد «الاشارة الى من يتحمل مسؤولية ما جرى على اللبنانيين». ورأى في مداخلة إذاعية: أن «اللبنانيين جميعهم يريدون الاستقرار ومعالجة قضاياهم»، وقال: «هذه الحكومة يجري تشكيلها بهدف إعادة ترتيب السلطة كما كانت لكن بطريقة مجملة لا تستجيب لتحديات المرحلة. منظومة السلطة تراهن على حلول من خارج الوطن، وتراهن على متغيرات اقليمية ودولية، وهي مرتبطة بأجندات خارجية، و كل ملفاتنا الاستراتيجية وغيرها صارت مدولة. الدول الاجنبية والصراعات الاقليمية تتحكم وتتدخل بكل جوانب حياتنا! هل هذه سلطة وطنية؟ بالتأكيد هذه ليست سلطة وطنية».