شف صندوق الاستثمارات العامة السعودي عن زيادة حصته في شركة الطاقة "أكواباور" من 33.36 في المئة إلى 50 في المئة.

وتأتي الخطوة ضمن استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة لدعم تطوير قطاع الطاقة المتجددة داخل المملكة العربية السعودية ودعم نمو الشركات الوطنية، إلى جانب تحقيق عوائد استثمارية مستدامة.

وبحسب بيان صادر عن الصندوق منذ قليل من المتوقع أن تلعب أكواباور دوراً رئيسياً في برنامج الصندوق للطاقة المتجددة.

طرح للإكتتاب العام

وكانت وكالة "بلومبرغ" قد ذكرت أنه بعد إتمام الصفقة من جانب الصندوق السعودي، تخطط "أكوا باور" للمضي قُدُماً فيطرح الاكتتاب العامخلال النصف الأول من عام 2021، والذي قد يجمع مليار دولار، كما تقول مصادر الوكالة.

وكانت "اكوا باور" قد أجلّت خططها لطرح أسهمها للاكتتاب العام قبل عامين، بسبب تعرض ذراعها التركية لضربة قوية بفعل انخفاض قيمة الليرة بشكل كبير، بحسب مصادر متابعة لعملية الطرح في حينها.

وسيسمح الاستثمار الإضافي للشركة بالمنافسة على المزيد من العقود لتعزيز مكانتها في الشرق الأوسط وما بعده، في ظل تباطؤ تدفق المشاريع الجديدة. وفي 2018 ، قال صندوق الاستثمارات العامة إنه رفع حصته في شركة "اكوا باور" إلى حوالي 25 بالمئة.

ومنذ تأسيسها عام 2004، حققت أكواباور نمواً قوياً على الصعيدين المحلي والدولي وتحولت إلى واحدة من أكبر الشركات في مجال توليد الطاقة وتحلية المياه، حيث تسهم في تسريع عملية التحول في مجال الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية.

ويذكر أن 74 في المئة من الطاقة الكلية لمشاريع محفظة أكوارباور مخصصة لتقنيات الطاقة النظيفة منخفضة الكربون، ويشمل ذلك أصول تحت الإنشاء أو أصول في مرحلة متقدمة.

وبدأت علاقة صندوق الاستثمارات العامة مع أكواباور عام 2013 حينما استثمرت شركة سنابل للاستثمار المباشر المملوكة بالكامل للصندوق، في شركة أكواباور.