أشار خبراء حقوقيون في الأمم المتحدة اليوم الجمعة، إلى أن نحو 50 سجينا في العراق ينتظرون الإعدام يوم الاثنين المقبل، بعد إدانتهم "بجرائم تتعلق بالإرهاب في محاكمات جائرة".

وحث الخبراء المستقلون الحكومة العراقية على الوقف الفوري لجميع الإعدامات الجماعية، وأشاروا إلى إعدام 21 سجينا في أكتوبر الماضي، وبعدها إعدام 21 سجينا الأسبوع الماضي بسجن الناصرية المركزي المعروف أيضا بسجن "الحوت".

وقالوا في بيان مشترك، إن "الموجة تبدو في إطار خطة أكبر لإعدام كل السجناء المحكوم عليهم بالإعدام".

وأضاف الخبراء: "نعتقد أن نحو 4 آلاف سجين، معظمهم متهمون بارتكاب جرائم إرهابية، ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام فيهم، ومئات الإعدامات الوشيكة بعد توقيع أوامرها".

وتابعوا: "نحث الحكومة العراقية بشدة على احترام التزاماتها القانونية الدولية والوقف الفوري لخطط أخرى لإعدام السجناء"، مشيرين إلى أن "المحاكمات بموجب قانون مكافحة الإرهاب اتسمت بمخالفات مثيرة للقلق".

ودعت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، في بيان صدر الأسبوع الماضي السلطات العراقية إلى "وقف أي عمليات إعدام أخرى".

وقالت، إن "مكتبها وجد انتهاكات متكررة للمحاكمة العادلة وتمثيلا قانونيا غير فعال واعتمادا مفرطا على الاعترافات ومزاعم تعذيب متكررة".

المصدر: "رويترز"