أكد مسؤول عراقي لوكالة "فرانس برس" اليوم السبت أن واشنطن منحت العراق إعفاء جديدا من العقوبات التي تستهدف دولا وكيانات تتعامل مع إيران.

وأشار المسؤول إلى أن مدة الإعفاء الجديد 45 يوما فقط أي أنه ينتهي قبل أيام من تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب في البيت الأبيض في 20 كانون الثاني المقبل.

وتشكل واردات الغاز والكهرباء الإيرانية نحو ثلث استهلاك العراق الذي تراجعت بنيته التحتية منذ سنوات ولم تعد تتمتع بالقدرة أو الصيانة اللازمتين لضمان الاستقلال في مجال الطاقة لسكان البلاد البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

ومنذ أن أعادت واشنطن فرض العقوبات على طهران في نهاية 2018، مددت باستمرار المهل الممنوحة لبغداد للعثور على مصادر استيراد أخرى.

وعندما تولت حكومة مصطفى الكاظمي السلطة في مايو، منحت الولايات المتحدة التي تتنافس مع إيران على النفوذ في العراق، إعفاء لمدة أربعة أشهر.

لكن مدة التجديد لم تتكرر، فقد كانت المهلة السابقة محددة بستين يوما، وهذا التمديد جاء لـ45 يوما فقط لأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "أرادت فرصة أخيرة لإبداء رأيها"، على حد قول المسؤول العراقي.

ويخشى كثيرون في العراق اليوم قيام الرئيس المنتهية ولايته بتحرك كبير في اللحظة الأخيرة. والعديد من الخيارات مطروحة على الطاولة، منها ضرب إيران أو حلفائها في العراق أو إغلاق السفارة الأمريكية في بغداد أو فرض مجموعة جديدة من العقوبات ضد قادة أو مؤسسات موالية لإيران في العراق.

المصدر: أ ف ب