نقلت صحيفة "فاينانشيال تايمز"، عن مسؤولين حكوميين كبار لم تحددهم، أن رفض رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان تقديم إصلاحاتٍ غير شعبية، يعرقل المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن إعادة منح قرض لباكستان بقيمة 6 مليارات دولار أميركي.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن أحد المسؤولين، إن فريقاً من قِبل صندوق النقد الدولي كان من المقرر أن يزور إسلام أباد في أكتوبر لم يصل بعد، في حين ينتظر مسؤولو الصندوق ما يشير إلى أن باكستان مستعدة لاتخاذ خطوات إضافية لتقليل عجزها المالي.

واضطرت باكستان، والتي وافق صندوق النقد على منحها مبلغاً إنقاذياً بقيمة 6 مليارات دولار أميركي لمواجهة أزمتها الاقتصادية، للسعي إلى تخفيف عبء الديون بشكلٍ إضافي، عبر الحصول على قرض آخر هذه السنة لمحاربة تداعيات جائحة فيروس كورونا.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن أحد المصادر، "إنه كان من المقرر أن تستأنف باكستان المحادثات في نهاية هذا الشهر، إلا أن صندوق النقد الدولي لم يؤكد ذلك".