تستعد مصر لاستضافة منافسات بطولة العالم لكرة اليد خلال الفترة من 13 حتى 31 كانون الثاني الجاري، بمشاركة 32 منتخبا، لأول مرة في تاريخ المونديال.

وتضم المجموعة الأولى في البطولة، منتخبات: ألمانيا والمجر وأوروغواي وكيب فيردي (الرأس الأخضر)، ومن المتوقع أن تشهد مباريات قوية في ظل المميزات التي يحظى بها كل فريق.

فعندما استضافت ألمانيا، البطولة في نسخة 2007، توج المنتخب الألماني باللقب العالمي، لكن الفريق فشل في تكرار هذا الإنجاز خلال النسخة الماضية التي استضافتها بلاده عام 2019 بالتنظيم المشترك مع جارتها الدنمارك.

ورغم هذا، استغل الفريق، إقامة البطولة في بلاده وبلغ المربع الذهبي للمرة الأولى منذ تتويجه بلقب 2007.

ويضم الفريق الحالي، عددا من اللاعبين الذين توجوا مع الفريق باللقب الأوروبي في 2016، والذين بلغوا المربع الذهبي في النسخة الماضية عام 2019.

لكن احتلال المركز الخامس في البطولة الأوروبية مطلع 2020، سيكون حافزا إضافيا للفريق على تحقيق نتائج أفضل في مونديال 2021، خاصة وأن هدف الفريق أيضا هو المنافسة على ذهبية أولمبياد طوكيو.

ويشرف على تدريب الفريق حاليا، المدرب الأيسلندي ألفريد جيسلاسون الذي تولى تدريب الفريق قبل شهور قليلة خلفا للمدرب كريستيان بروكوب.

أفضل نتائجه في البطولة: الفوز باللقب في 1938 و1978 و2007

أفضل نتائجه الأولمبية: الميدالية الذهبية في 1936

أفضل نتائجه الأوروبية: حصد اللقب في 2004 و2016

ومنذ فوزه بالميدالية الفضية لبطولة العالم 1986، لا يزال المنتخب المجري في مرحلة البحث عن ميداليته الثانية على الإطلاق في البطولات الكبرى، علما بأن الفريق اقترب من ذلك في دورتي الألعاب الأولمبية 2004 و2012، لكنه أنهى البطولتين في المركز الرابع.