أعرب رونالد كومان المدير الفني لبرشلونة، عن سعادته بالانتصار بنتيجة (4-0) خلال مواجهة غرناطة، السبت، في إطار منافسات الجولة 18 من الليغا.

وقال كومان، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «كان من الصعب علينا الدخول في المباراة، لكن شعرنا براحة البال عند الاستحواذ على الكرة، وحققنا انتصارا مهما، حيث كنا نعرف الوضع الذي كنا فيه وأننا لا يمكن أن نخسر».

وأضاف: «لقد عشنا أسبوعا جيدا، بتحقيق 3 انتصارات خارج ملعبنا، ولعبنا بشكل جيد وأظهرنا أن الفريق ينمو بثقة، وسجلنا 4 أهداف، وهو أمر إيجابي للغاية، وهناك مباريات مثل اليوم نحتاج فيها إلى فرص قليلة للتسجيل».

وتابع: «للتسجيل يجب أن تكون داخل المنطقة، وهذا مهم لغريزمان والفريق، ويعيش المهاجمون بتسجيل الأهداف، وأنطوان كان جيدا للغاية وقدم الكثير».

وأردف: «الأمر لا يعتمد على لاعب واحد لحصد الألقاب، بل على عقلية الفريق وإذا كان الجميع بحالة جيدة وبأفضل حالاتهم يمكنهم القتال، ولكن مع فارق النقاط لدينا فإن الأمر صعب، لكننا لعبنا هذا الأسبوع جيدًا وذلك يمنحنا الثقة».

وعن ريكي بويغ، كشف: «يبدو أنني ضده لكن الأمر ليس كذلك، وفي المباراة الماضية تحدثت عن اللاعبين الشباب بشكل عام وليس فقط عنه، فهناك أيضا كونراد، جونيور، وماتيوس ليس لديهم دقائق للمشاركة، وأريد الأفضل لكل اللاعبين».

ونوه: «لقد لعبنا بثلاثة في الخط الهجومي، وهم مختلفون لكنهم يفهمون بعضهم البعض جيدًا، وغريزمان كان جيدا جدا».

} أهمية ميسي }

واستكمل: «برشلونة يحتاج لميسي بسبب أهميته وفاعليته للقتال من أجل الألقاب، وبفضل النتيجة قمنا بتغييره هو وبيدري، ولم أرغب في المخاطرة بأراوخو، كما أخرجت دست الذي يبذل قصارى جهده لمساعدة الفريق».

وزاد: «ميسي يفعل كل شيء لمساعدتنا، ومؤخرا كان يظهر بشكل جيد وفعالا للغاية، ودائما متحمسا للغاية والآن هو يسجل أكثر».

وأوضح: «نحن أكثر هدوء وتركيزا، وفاعلية كانت بسبب الهدوء، وعلينا أن نكون متواضعين ونواصل العمل».

وعن دي يونغ، كشف: «من قبل لم يلعب بهذا المستوى العالي، فهذه هي الجودة التي يمتلكها، لكنه اعتاد على لعب بعض المباريات، ونحن بحاجة إلى لاعبين في خط الوسط للتقدم إلى الأمام، فهو لديه الكثير من الأوامر للمساعدة في إخراج الكرة من الخلف للأمام».

وأتم: «دفاعيا الفريق كان جيدا جدا، ولم يلعب أومتيتي منذ فترة طويلة وكان جيدا للغاية وبوسكيتس أمامه، وافتقدنا لينغليت وأراوخو، لكن أثبت أومتيتي وأوسكار أن لهما مكانا في الفريق».