بلغ “الوضع المأساوي” في لبنان واقعاً دراماتيكياً غيرَ مسبوق في تاريخ البلد.

أضف إلى انتشار “كورونا” ومصيبة المستشفيات وانقطاع الأدوية، سيضطرّ اللبنانيّون لتحمّل ليالٍ عصيبة في بعض المناطق.


إذ علم أنّ صاحب المولّد الكهربائي في منطقة السهيلة الكسروانيّة أبلغ أهالي المنطقة أنّه لن يُشغّل المولّد في حال انقطعت الكهرباء عند الساعة السادسة مساءً، خشيةً من العواصف الرعديّة التي سنشهدها ابتداءً من الليلة، علماً أنّ المواطنين بادروا إلى التموّن بشكل كبير وتعبئة برّاداتهم استعداداً للإقفال التام الذي يبدأ صباح الخميس.

فماذا ينتظر الناس بعد أسوأ ممّا نحن عليه؟

mtv