قال فريتز كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم أمس الأحد إن المنتخب لا يزال يهدف للوصول إلى الدور قبل النهائي على الأقل في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، التي تأجلت من العام الماضي إلى العام الجاري بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

مع ذلك، فإن الإخفاق في تحقيق هذا الهدف لن يعني بشكل تلقائي رحيل يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني عن منصبه، رغم الضغوط الواقعة عليه.

وقال كيلر في تصريحات لصحيفة «فيلت آم سونتاج» :»بالطبع يفترض النظر في نهاية البطولة إلى ما جرى تحقيقه. لكن يواكيم لوف لديه عقد حتى كأس العالم 2022 ونحن نرغب في استكماله، كما يرغب هو في ذلك.»

ويثق كيلر في أن المنتخب الألماني تحت قيادة لوف يمكنه تقديم بطولة مثيرة في يورو 2020، مؤكدا أن الهدف لا يزال يتمثل في الوصول إلى الدور قبل النهائي.

وأضاف: «أعرف أن هذا هدف كبير للغاية. لكنني أعتقد أنه باعتبارنا أكبر اتحاد رياضي في العالم، علينا أن نعمل على تحقيق الأهداف الكبيرة، ولا شيء آخر يبدو مناسبا.»

وكانت الشكوك حامل بشكل كبير حول استمرار لوف بعد الهزيمة الكارثية للمنتخب الألماني أمام نظيره الإسباني في دوري أمم أوروبا في العام الماضي بستة أهداف نظيفة.

لكن لوف، الذي قاد المنتخب الألماني للتتويج بكأس العالم 2014 في البرازيل، حصل على الدعم، ويعمل على تجهيز الفريق لبطولة كأس الأمم الأوروبية التي يتنافس المنتخب الألماني خلالها في مجموعة تضم معه المنتخب الفرنسي بطل العالم والمنتخب البرتغالي حامل لقب البطولة الأوروبية والمنتخب المجري.