ذكرت مصادر سياسية مواكبة للتحرّك الشعبي ان مؤتمراً سياسياً سيعقد بدعوة من "لقاء سيدة الجبل والمبادرة الوطنية" وسيضم سياسيين ومسؤولين حزبيين ووجوهاً من المثقفين تحوي كل الطوائف، في ما يخص التأييد لعقد المؤتمر الدولي لحل ازمة لبنان، معتبرة أنه فرصة للمحافظة على الميثاق الوطني وقرارات الشرعية الدولية، ومحاولة أخيرة بعد فشل المبادرات المطروحة للحل المستعصي.

واشارت المصادر الى ان البطريرك سبق ان قدّم هذا الطرح منذ اكثر من عام ونصف العام، حين ناشد الامم المتحدة بضرورة التحرك لمساعدة لبنان قبل الانهيار الوشيك، وهو عاود قبل فترة وجيزة طرحه على بعض الديبلوماسيين، كما طرحه خلال زيارته الفاتيكان على قداسة البابا فرنسيس، ولقي تأييداً. ولفتت المصادر الى ان وفوداً لبنانية تتحضر لزيارة الفاتيكان للضغط على المجتمع الدولي، في اتجاه تدويل الأزمة اللبنانية، وكشفت أنّ الراعي طرح الفكرة خلال لقائه ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السابق يان كوفيتش قبل مغادرته بيروت، وعلى السفيرة الأميركية اليزابيت شيا، وتلقى وعداً بمساعدة لبنان في هذا الاطار من قبل الشخصيتين، فضلاً عن دعم بعض السفراء العرب والأجانب الذين زاروا بكركي في الأيام القليلة الماضية.

صونيا رزق - الديار