معادية على شواطىء صور ومجلس البحوث يتحرك

تابع رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب قضية التسرب النفطي من باخرة للعدو الإسرائيلي الذي وصل الى الشواطئ اللبنانية في الجنوب، وكلف وزيري الدفاع والبيئة في حكومة تصريف الاعمال زينة عكر ودميانوس قطار والمجلس الوطني للبحوث العلمية، متابعة الموضوع لجهة إبلاغ قوات "اليونيفيل" لوضع تقرير رسمي في هذا الخصوص، وكذلك لجهة التعامل مع هذا التسرب وأضراره.

و أعلن المجلس الوطني للبحوث العلمية في بيان انه و"بناء لتعليمات دولة رئيس مجلس الوزراء باشرت الفرق العلمية في المجلس وبالتنسيق مع بلدية صور والهيئات البيئية في المنطقة بأخذ العينات من شاطئ مدينة صور لمتابعة التسرب النفطي من باخرة للعدو الإسرائيلي الذي وصل الى الشواطئ اللبنانية في الجنوب، تمهيدا لتحليلها".

وأشار المجلس في بيانه الى أنه "يتابع المسح الفضائي للمنطقة لتقديم صور واضحة حول حجم البقعة النفطية وآثارها السلبية على الشاطئ اللبناني وموارده البحرية".

وعلق مدير البرامج في "غرينبيس" الشرق الأوسط وشمال افريقيا جوليان جريصاتي على موضوع التسرب النفطي في البحر الأبيض المتوسط الذي وصل إلى الساحل الجنوبي، ببيان دعا فيه وزارة البيئة إلى "اتخاذ إجراءات فورية لتقييم حجم خطورة هذا التسرب من خلال وضع برنامج مسح ورصد عاجل ووضع خطة سريعة لتقليل الآثار على البيئة والصحة العامة. وبناء على نتائج التقييم، على السلطات توفير إرشادات السلامة للبنانيين خاصة في ما يتعلق بأنشطة الصيد والسباحة".

ولفت الى أن "هذه الحادثة تضاف إلى قائمة طويلة من التسربات النفطية التي تهدد التنوع البيولوجي البحري الغني والتي تؤثر على سكان منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، وهي مظهر من مظاهر دمار الطبيعة الناتجة عن إدمان أنظمتنا العالمية على الوقود الأحفوري".