ترى شركة "أبولو غلوبال مانجمنت" فرصاً متزايدة لتقديم قروض كبيرة للشركات، وهو مجال أعمال لطالما سيطرت عليه البنوك العالمية الكبرى.

وجمعت الشركة 1.8 مليار دولار لصندوق "أبولو أوريجينيشن بارتنرشيب"، وهو صندوق إقراض مباشر، يستهدف معدَّل عائد داخلي بين 8 و10%، باستثناء الرفع المالي، و12% إلى 14% من الأموال المقترضة، وفقاً لخطاب أُرسل للمستثمرين يوم الثلاثاء.

وقالت "أبولو" للمستثمرين، إنَّ أوَّل استثمار سيكون تسهيلاً ائتمانياً ممتازاً مضموناً لمنصة وساطة تأمين واقعة في بريطانيا.

وتتوقَّع الشركة التي تدير أصولاً بديلة أن تجمع 3 مليارات دولار للصندوق في الربع الأول من العام المقبل، وفقاً لمصدر مطَّلع على الأمر، مما سيضيف على قيمة الصندوق البالغة 12 مليار دولار، الذي أطلق العام الماضي، وتدعمه شركة "مبادلة" للاستثمار المملوكة لحكومة أبوظبي.

ورفضت المتحدِّثة باسم "أبولو"، الواقعة في نيويورك، التعليق.

منافسة البنوك

وكانت المؤسسات الاستثمارية تصبُّ النقدية في الائتمان الخاص، ومنذ عام أو اثنين، كانت الصفقات الكبيرة نادرة، والآن تقدِّر البنوك أنَّ 10% من قروض الشركات الأمريكية قد تأتي من السوق الخاص خلال السنوات الخمس المقبلة.

وتنتقل "أبولو"، وبعض منافساتها مثل "أريس مانجمنت"، و"جي إس أو كابيتال بارتنرز" المملوكة لمجموعة "بلاكستون"، إلى مجال هيمنت عليه تقليدياً البنوك الكبرى، وترتب صفقات خاصة تتجاوز قيمتها مليار دولار، وتبيعها للمؤسسات الاستثمارية، وحقَّقت "أبولو" بالفعل حوالي 3 مليارات دولار من قروض الشركات العملاقة خلال العامين الماضيين.

وقال جون زيتو، نائب مدير الاستثمار في أعمال ائتمان "أبولو" البالغة قيمتها 320 مليار دولار، في تقرير أرسل للمستثمرين مع الخطاب: "من المتوقَّع أن يتواصل ويتسارع التحوُّل في تمويل الشركات من الأسواق العامة إلى الخاصة".