قال الرئيس الأميركي جو بايدن، امس الاثنين، إنه "أعاد إحياء خطة لزيادة عدد طلبات اللجوء هذا العام إلى 62500 بعدما وجهت له انتقادات من المؤيدين، عندما أبقى الحد الأدنى لطلبات اللجوء في البداية عند مستوى منخفض تاريخيا".

وفي السياق, غيّر بايدن الديمقراطي قراره رسميا بعد أسبوعين، فحسب إعلان إدارته أنها "ستبقي على الحد الأقصى الذي حدده سلفه الجمهوري دونالد ترمب عند 15 ألفا".

وذكر بايدن في بيان، إن "خطوته تمحو الحد الأقصى المنخفض، الذي حددته الإدارة السابقة عند 15 ألفا والذي لا يعكس قيم أميركا كدولة ترحب باللاجئين وتدعمهم".