لمبادرات عملية من قبل المجتمع الدولي ولبنانيو دول الانتشار لإنقاذ لبنان من الغرق

لن يمرّ مرور الكرام «لقاء الفاتيكان» الذي عُقد بين البابا فرنسيس مع رؤساء الطوائف المسيحية في لبنان خلال «يوم التأمّل والصلاة من أجل لبنان» الذي دعا اليه الأب الأقدسفي أيّار الفائت للصلاة معاً في 1 تمّوز من أجل عطية السلام والاستقرار في بلاد الأرز، بسبب شعوره بالوضع المُقلق فيه والخطر المُحدق بكيانه ووجوده. وتخصيص يوم للبنان في الفاتيكان، وهو أمر لا سابق له، سيُشكّل محطّة فاصلة، فما بعده لن يكون كما قبله، كونه يفتح باب الأمل على بصيص من السلام وتغيّر المسار المنحدر نزولاً في لبنان نحو الانهيار الشامل. كما يُبشّر بـ «رجاء جديد» للبنان الجريح الذي هو أكثر ما يحتاج إليه اليوم في ظلّ النزف الذي يُعاني منه شعبه جرّاء الأزمة الاقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة.

وهذا اليوم التاريخي للبنان والشرق ومسيحييه، جعل أنظار العالم تتجه مجدّداً الى لبنان لمساعدته على تخطّي الأزمة غير المسبوقة التي تعصف به، لا سيما على الصعيدين الإنساني والديبلوماسي أو السياسي، على ما أكّدت أوساط ديبلوماسية متابعة، ولاستنباط حلول جذرية لإعادة الحياة إليه مجدّداً، ولتأمين مستقبل أفضل له أكثر هدوءاً واستقراراً. كما أكّد هذا اليوم الفاتيكاني الطويل الذي جمع البابا فرنسيس ورؤساء الكنائس، على أنّ «لبنان هو في قلب الفاتيكان»، كما كان دائماً في قلب الباباوات السابقين، وسيبقى كذلك مع البابا فرنسيس. فالبابا القدّيس يوحنا بولس الثاني عقد سينودساً من أجل لبنان في العام 1995 انبثق منه الوصية الرسولية «رجاء من أجل لبنان»، وزاره في أيّار من العام 1997. فيما اختار البابا بنديكتوس السادس عشر لبنان لتوقيع وتسليم وثيقة الإرشاد الرسولي في ختام السينودس الخاص للشرق الأوسط خلال زيارته له في أيلول من العام 2012.

أمّا كلمة البابا الختامية خلال الصلاة المسكونية التي اختتم فيها «يوم التأمّل والصلاة على نيّة لبنان»، وضمّنها ملاحظاته فقد سمعها الجميع، على ما عقّبت الاوساط ، من المسؤولين اللبنانيين والشعب اللبناني، كما قادة دول العالم المهتمّين بلبنان من الولايات المتحدة الأميركية الى فرنسا وبريطانيا وسائر الدول الأوروبية التي لديها ديبلوماسيون معتمدون لدى الكرسي الرسولي. وقد وجّه قداسته خلالها نصائحه الأبوية الراعوية بهدف حثّ الطبقة السياسية في لبنان ودول الخارج التي تُبدّي مصالحها الخاصة على منفعة الشعب المُحبط والمُنهك والمحتاج الى رجاء وسلام، على تغيير أدائها وعدم استخدام لبنان ودول الشرق الأوسط لمصالحها ومكاسبها الخاصّة.

وأكّدت الاوساط أنّ الديبلوماسية الفاتيكانية ستنشط ما بعد هذا اللقاء لدى الدول المعنية لحثّها على القيام بمبادرات عملية من شأنها تأمين الظروف المناسبة لإنقاذ لبنان من الغرق ولتحسين وضعه لأنّ ذلك سينعكس خيراً على الجميع. كذلك ستتجه نحو الجاليات اللبنانية في بلدان الانتشارلتقديم أفضل طاقاتها ومواردها، على ما طالب البابا فرنسيس، في خدمة وطنها. علماً بأنّه منذ انفجار مرفأ بيروت في 4 آب الماضي، وتدهور الوضع الاقتصادي والمالي والمعيشي في لبنان، بفعل انخفاض القيمة الشرائية لليرة اللبنانية مقابل الارتفاع الجنوني لأسعار العملات الأجنبية، ولا سيما منها الدولار الأميركي، ورفع الدعم عن السلع الغذائية والمحروقات، فإنّ الجاليات اللبنانية في دول عدةيدة في الخارج قامت ولا تزال تقوم بتقديم المساعدات عن طريق بعض الجمعيات الموثوق بها الى اللبنانيين مباشرة، وذلك لمساعدتهم على الصمود في وجه التحدّيات الصعبة. غير أنّ هذا الأمر لا بدّ وأن يتكثّف، ويتواصل ليشمل أكبر عدد ممكن من اللبنانيين، وخصوصاً أنّه لم يعد هناك من طبقة متوسطة في لبنان، لأنّ هذه الطبقة الأكثر عدداً تتحوّل تدريجاً الى فقيرة مع استمرار ارتفاع الأسعار، وبقاء الرواتب على السعر الرسمي للدولار أي بقيمة 1500 ل. ل. فقد تحدّثت التقديرات عن أنّ أكثر من 55 في المئة من السكان في لبنان باتوا يعيشون تحت خط الفقر على وقع تدهور قدراتهم الشرائية. ولم توفّر تداعيات الانهيار أي طبقة اجتماعية، وتتفاقم يوماً بعد يوم معاناة السكان الذين باتوا يكافحون من أجل تأمين لقمة عيشهم.

كذلك شدّد البابا فرنسيس على ضرورة أن يبقى لبنان هذا «البلد الصغير الكبير» كما وصفه قداسته، بلد الأخوّة والعيش معاً، مسيحيين ومسلمين، مشيراً الى أنّه «أكثر من ذلك: هو رسالة عالمية، رسالة سلام وأخوّة ترتفع من الشرق الأوسط»، مستمدّاً ذلك من التسمية التي أطلقها عليه البابا القدّيس يوحنا بولس الثاني «بلد الرسالة». فإعادة تأكيد الأب الأقدس على أنّ «لبنان هو ويجب أن يبقى مشروع سلام، وأنّ رسالته أن يكون أرض تسامح وتعدّدية وواحة أخوّة تلتقي فيها الأديان والطوائف المختلفة»، تضع خطّاً أحمر، على ما رأت الأوساط نفسها، تحت كلّ محاولات زعزعة الاستقرار في هذا البلد، أو تغيير هويته، أو طرد الأقليات منه. فخشية الفاتيكان اليوم لا تقتصر على مصير اللبنانيين عموماً، أو المسيحيين خصوصاً، إنّما تتعدّاه الى خطر الكيان والوجود وإمكانية «زوال لبنان» عن الخارطة. وقد تناول البحث مع قادة الطوائف «أزمة الهوية» التي يعيشها لبنان مع بلوغ الفساد قطاعات المجتمع كافة. ولهذا أعلن قداسته أنّه «يجب إعطاء اللبنانيين فرصة ليكونوا بُناة مستقبلٍ أفضل على أرضهم وبدون تدخّلات لا تجوز».

وعن عدم دعوة البابا فرنسيس المسؤولين اللبنانيين الى تشكيل حكومة لوضع حدّ للأزمة الراهنة، أوضحت الاوساط أنّ قداسته دعا القادة السياسيين في لبنان الى أن يجدوا الحلول العاجلة والمستقرّة للأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الحالية، مذكّراً إيّاهم بأن «لا سلام بدون عدل». كما وجّه الرسائل والتحذيرات لجميع المعنيين بـ «ليلة الأزمة» التي وصل اليها لبنان، على ما وصفها، والتي تحتاج «الى أن نبقى متّحدين»، على ما قال، ولكن بأسلوب البابا الراعي للكنيسة وللشعوب المسيحية في العالم. فالمجتمع المسيحي يضعف، وهناك خطر من أن ينهار التوازن الداخلي نفسه في لبنان ما يُهدّد المسيحيين في الشرق الأوسط ككلّ. فالبابا لا يُمكنه أن يتكلّم سوى بهذا الأسلوب الديبلوماسي والروحي. وكلامه وإن لم يكن عنيفاً وقاسياً غير أنّ من شأنه أن يهزّ الضمائر في حال كانت هناك نيات صادقة لسماع توصياته وتريد فعلاً التوصّل الى حلول جذرية وسريعة للأزمة الحالية.

وتقول الاوساط إنّ أحلام الشباب، وضرورة احترام النساء في مجتمعنا، وهموم الأطفال والمسنين، كلّها في فكر البابا فرنسيس... ولهذا نبّه في كلمته الى ضرورة عدم تهميش دور هؤلاء، كون جيل الشباب بات يُفكّر اليوم في الهجرة من لبنان بنسبة كبيرة بحثاً عن فرص العمل في دول الخارج، فيما يجب توفير الفرص التي تجعله يُحقّق أحلامه في وطنه لأنّه هو من يصنع المستقبل. أمّا النساء فهنّ الوالدات، ويجب إشراكهنّ في صنع القرار. كما دعا الى الاستفادة من خبرات المسنين ومن أفكارهم التي يبقى فيها أشياء يحلمون بها بمستقبل أفضل.

وعن إمكانية زيارة البابا فرنسيس للبنان، ذكرت الأوساط عينها أنّه لم يعد سرّاً أن «الزيارة التالية للبابا فرنسيس خارج روما ستكون للبنان». وكان أمين سرّ دولة الفاتيكان للعلاقات مع الدول المطران بول ريتشارد غالاغر قد أعلن الأسبوع الماضي أنّ زيارة قداسته الى لبنان قد تجري هذا العام، أو في أوائل العام المقبل (2022). وحتى وإن ربط قداسته زيارته التاريخية الى لبنان بتشكيل حكومة، غير أنّ غالاغر ألمح الى أنّ الأب الأقدس قد يذهب الى لبنان حتى لو لم يتمّ الاتفاق على حكومة جديدة. ولكن عسى ألا يؤدّي هذا الموقف الى مواصلة المسؤولين لتقاعسهم عن القيام بمهامهم وأوّلها تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن.