رد بعبدا لا بالساعات بل بالايام فهل يعتذر الحريري او يتريث؟

في التشكيلة الجديدة : الغاء المداورة بالحقائب السيادية والوزيران المسيحيان مستقلان !


بيوم التشويق السياسي لمسلسل استمر 9 اشهر، يمكن وصف نهار الاربعاء بكل تطوراته السياسية التي كان محورها الرئيس المكلف سعد الحريري مع سيل من الاسئلة التي بقيت طوال النهار غامضة فبات كل الاهتمام منصبا على ماذا سيفعل الحريري بعد مجيئه من مصر التي زارها والتقى على ارضها الرئيس عبد الفتاح السيسي؟ هل يقدم فعلا تشكيلة ويعتذر؟ او يتريث قبل الاعتذار ؟ وما الذي بدل رأيه من زيارة بعبدا بعد زيارة مصر لا قبلها؟ علما ان الديار كانت اول من ذكر أن لا تشكيلة سيقدمها الرئيس المكلف قبل زيارة مصر. 

على اي حال حصلت الزيارة واستمع خلالها الحريري لراي الرئيس المصري في حضور وزير الخارجية المصري سامح شكري ورئيس المخابرات العامة عباس كامل. 

الحريري في مصر قبل بعبدا 

الموقف المصري نقله بوضوح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية الذي صرح بعد اللقاء بان السيسي اكد دعم مصر الكامل للمسار السياسي للرئيس الحريري الذي يهدف الى استعادة الاستقرار في لبنان والتعامل مع التحديات الراهنة، فضلاً عن جهود تشكيل الحكومة، مع اهمية تكاتف مساعي الجميع لتسوية اي خلافات في هذا السياق لإخراج لبنان من الحالة التي يعاني منها حالياً، بإعلاء مصلحة لبنان الوطنية، بما يساعد على صون مقدرات الشعب اللبناني الشقيق ووحدة نسيجه الوطني. 

من جهته، اشاد الرئيس الحريري ، بجهود مصر الحثيثة والصادقة لحشد الدعم الدولي للبنان على شتى الأصعدة في ظل استمرار التحديات الصعبة التي يواجهها الشعب اللبناني، خاصةً على المستوى السياسي والاقتصادي، مؤكداً اعتزاز لبنان بالعلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط الدولتين الشقيقتين، والتي تقوم على أسس من التضامن والأخوة، وتقدير بلاده للدور المصري الحيوي كركيزة أساسية في حفظ الاستقرار بها والمنطقة العربية ككل. 

ويلتقي السيسي وشكري 

وكان الرئيس الحريري قد استهل لقاءاته في العاصمة المصرية باجتماع عقده مع وزير الخارجية سامح شكري في قصر التحرير تم خلاله عرض لآخر المستجدات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين، وبحسب وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية فقد اكد الوزير المصري على دعم مصر للُبنان الشقيق للخروج من الوضع الحالي. 

هذا في المعلن، اما في ما لم يعلن فسربته قناة العربية الحدث التي اعلنت ما ان انتهى اللقاء ان القاهرة ستدعو دولا عربية عديدة لاجتماعات تنسيقية حول لبنان، وان وفدا مصريا رفيع المستوى إلى بيروت قريبا لدعم تشكيل الحكومة، كما افادت المعلومات ان القاهرة اتفقت مع الحريري على جدول زمني يتم التشاور فيه لتشكيل الحكومة وانها ستدعم الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية بشكل كامل... 

ما ان انتهت لقاءات القاهرة حتى طار الحريري الى بيروت ومنها الى قصر بعبدا، حيث اجتمع برئيس الجمهورية بلقاء دام نصف ساعة خرج بعدها الرئيس المكلف سعد الحريري ليصرح من على منبر القصر الجمهوري فيقول»:

قدمت لرئيس الجمهورية حكومة من 24 من الاختصاصيين بحسب المبادرة الفرنسية ومبادرة الرئيس نبيه بري وبالنسبة الي، هذه الحكومة هي التي تستطيع النهوض بالبلد، لبدء العمل جديا لوقف الانهيار، وتمنيت جوابا من رئيس الجمهورية ميشال عون غدا (اي اليوم) ليبنى على الشيء مقتضاه . واضاف :» دخلنا الشهر التاسع والان حان وقت الحقيقة باذن الله بكرا بنعرف!». 

رمى الحريري تشكيلته بملعب رئيس الجمهورية ، بعدما عمل، بحسب معلومات الديار، بنصيحة الجانب المصري الذي طلب منه التريث. 

لكن ما لم يكن يتوقعه الحريري هو ان يقابل رئيس الجمهورية خطوته ببرودة ومرونة، اذ لفت البيان الذي صدر عن المكتب الاعلامي للقصر الجمهوري والذي قال حرفيا : ان الرئيس عون تسلّم من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري تشكيلة حكومية تتضمن اسماء جديدة وتوزيعاً جديداً للحقائب والطوائف مختلفاً عمّا كان الاتفاق عليها سابقاً. وطلب الرئيس الحريري من الرئيس عون جواباً عنها قبل ظهر غد الخميس.  

ويضيف البيان ان الرئيس عون أبلغ رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري انّ التشكيلة المقترحة بالأسماء الواردة فيها وبالتوزيع الجديد للحقائب ستكون موضع بحث ودراسة وتشاور ليُبنى على الشيء مقتضاه. 

واللافت اكثر ان رئيس الجمهورية الذي تقصد المرور امام الصحافيين ، قال لهم ردا على سؤال عن المهلة التي طلبها الحريري لاعطاء جواب على التشكيلة وهي من المرات النادرة التي يتحدث فيها للاعلاميين: بيؤمر... انشالله خير! 

 الحريري يحشر عون  وعون يرد بالمثل! 

وفي هذا السياق، علقت مصادر مطلعة على جو الاتصالات الحكومية، على ما حصل بالامس بالقول : تحديد الحريري لمهلة لرئيس الجمهورية اقتصرت على 24 ساعة، غير بريء هدفه محاولة حشر رئيس الجمهورية قبيل مقابلته المقررة مساء اليوم على قناة الجديد، مشيرة الى ان عون رد بالمثل ممررا رسالة سياسية ودستورية ببرودة اعصاب مفادها : «تحشرنا نحشرك « واي نص دستوري يحدد مهلة لرئيس الجمهورية كالمهلة التي حددها الحريري؟ فاحترام الصلاحيات الدستورية لجميع السلطات المعنية بالتأليف واجب تقول المصادر التي تضيف:» عودوا للمادة 53 من الدستور! فكيف الحال مع تشكيلة لم يتشاور بشانها اصلا مع رئيس الجمهورية وفرضت عليه فرضا». 

  تعديلات طفيفة على التشكيلة  وحزب الله لم يسلم اي اسم! 

اما في مضمون التشكيلة التي قدمها الحريري، فكشفت مصادر بارزة للديار ان حزب الله لم يسلم اي اسماء للحريري فابقى الرئيس المكلف على الاسماء التي كان ادرجها ضمن الحصة الشيعية كما كانت في تشكيلة ال18 التي سبق ورفعها سابقا لعون، ومنها اسما مايا كنعان وابراهيم شحرور. 

وتفيد المصادر بان مبدأ المداورة الطائفية والمذهبية بالحقائب السيادية عاد الحريري والغاها بالتشكيلة الجديدة ، فاعاد الداخلية للسنة والخارجية لماروني والدفاع لاورثوذكسي، وذلك كيلا يقال انه تم تكريس وزارة المال للطائفة الشعية. 

اما الوزيران المسيحيان فسماهما الحريري ووضعهما في خانة المستقلين. 

بعبدا تتريث! 

اما على خط بعبدا فتفيد مصادر مطلعة على جوها بان رئيس الجمهورية يجري حاليا تقييما للتشكيلة التي قدمها الحريري، مشيرة الى تعديلات طفيفة ادخلها الرئيس المكلف على تشكيلته الجديدة من 24 وزيرا بالمقارنة مع تشكيلة ال18 ولكن مع اضافة 6 اسماء. 

وتضيف المصادر : لو لم يكن هناك داع للتقييم ولتأجيل الجواب لكان ردها الرئيس عون فورا ولكان الجواب اتى سلبيا فورا. 

  رد عون سيتأخر! 

الا ان مصادر مطلعة على الجو الحكومي تكشف عبر الديار ان تحديد الحريري مهلة من امس حتى اليوم وتحديداً قبل ظهر اليوم ،اي اقل من 24 ساعة لرئيس الجمهورية للرد على تشكيلته ، اتى بعدما فهم من رئيس الجمهورية خلال اجتماعهما ما مفاده : «بجاوبك بكرا»، لكن الابرز هو ما كشفته المصادر باشارتها الى انه ليس من الضروري ان يرد رئيس الجمهورية على طلب الحريري ضمن المهلة التي هو حددها له، ما يعني عمليا ان جواب عون سيتأخر اكثر من 24 ساعة، وفي هذا الامر احراج اكثر للحريري قبيل مقابلته التلفزيونية مساء فبصيح عندئذ محشورا بما يمكن ان يعلنه : فهل يعتذر اذا لم يصله بعد جواب عون؟ او يتريث؟ او يرجئ المقابلة التلفزيونية؟ علما ان مصادر مطلعة على جو الحريري لم تستبعد ان يعمد الرئيس المكلف ، وفي اطار لعبة الشحن والنكايات السياسية باخر الاوراق الحكومية « الى زيارة اخرى لبعبدا قبل ظهر اليوم يطلب فيها تسلم ملاحظات رئيس الجمهورية على تشكيلته قبيل مقابلته المسائية. 

وفيما تلفت مصادر مطلعة الى ان الحريري يعول على جواب يعلن فيه عون رفضه التشكيلة قبل مقابلته المسائية ليخرج عندها ويقول انه قدم كل ما امكن والرئيس عون رفض، فهي ترى ان هذا السيناريو (اي اعلان عون رفض التشكيلة اليوم) مستبعد والمرجح هو تأخير اعطائه الجواب المطلوب للحريري بحجة التشاور مع الكتل، ما سيتطلب عمليا مهلة 48 ساعة اي الى الجمعة او حتى الاثنين، تختم المصادر . 

وما يعزز هذا السيناريو ما كشفته مصادر بارزة مطلعة على جو لقاء بعبدا بانه عندما تمنى الحريري أن يعطيه الرئيس عون رأيه وملاحظاتِه في المسودة صباح الغد (اي صباح اليوم)، كان جواب رئيس الجمهورية وفق المعلومات بأنه جاء بأسماء وتوزيعات جديدة، وتاليا تستحق الدرس والتشاور مع مختلف الأفرقاء قبل اعطاء الرأي فيها، وهذا ما تلخصه المصادر بالقول :» قنبلة الاعتذار التي اراد الحريري رميها في مقابلته المسائية اليوم باخراج يظهره بطلا ويرمي فيه مسؤولية التعطيل بوجه رئيس الجمهورية ورئيس التيار جبران باسيل ردها وفككها رئيس الجمهورية! «

وفي هذا الاطار علقت مصادر بارزة في التيار الوطني الحر عبر الديار على ما حصل بالامس بالقول « انها مسرحية كاملة ولكن الاخراج والتمثيل فاشلان»! 

هذا المشهد كله يلخصه مصدر بارز من خارج اطار بعبدا او بيت الوسط فيقول :» حرام عالبلد فما يحصل ليس الا لعب سياسي باخر الاوراق الحكومية على انقاض وطن ! 

دوريل عند عون وبري وجنبلاط ورعد وفرنسا تطلب المساعدة من حزب الله 

الملف الحكومي حضر ايضا من باب المحادثات الفرنسية في اطار المسعى الفرنسي الدائم لمساعدة لبنان حيث واصل موفد الرئيس الفرنسي باتريك دوريل لقاءاته في بيروت فاجتمع برئيس الجمهورية ميشال عون في بعبدا حيث اكد عون لدوريل ان الجهود لا تزال قائمة لتشكيل حكومة جديدة مجددا تأييده المبادرة الفرنسية وناقلا لدوريل شكر اللبنانيين لما يبذله الرئيس ماكرون لمساعدة بلدهم. 

كما اكد رئيس الجمهورية ان التحقيقات مستمرة في جريمة تفجير مرفأ بيروت ولا غطاء سياسياً لأي مقصّر او مُرتكب. 

من جهته، شدد الموفد الفرنسي على وجوب الإسراع في تشكيل حكومة جديدة ومباشرة الإصلاحات التي تنادي بها فرنسا والمجتمع الدولي، مؤكدا ان مؤتمر الدعم بداية الشهر المقبل يدخل في إطار الحرص الفرنسي على الإستمرار في مساعدة لبنان. 

ومن بعبدا انتقل دوريل الى عين التينة حيث اجتمع برئيس مجلس النواب نبيه بري  

​ وعرض معه آخر المستجدات السياسية والأوضاع العامة في ​لبنان​ ولا سيما ملف ​تشكيل الحكومة​. وقد أكد رئيس المجلس انه ناقش مع الموفد الفرنسي المؤتمر الدولي الذي دعا اليه الرئيس ماكرون في الرابع من آب المقبل لمساعدة لبنان واللبنانيين. 

وعصرا حط دوريل في كليمنصو حيث التقى رئيس ​الحزب التقدمي الإشتراكي​ النائب السابق ​وليد جنبلاط​ قبل ان ينتقل للقاء رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد في مكتب الكتلة في زيارة لافتة تؤكد بحسب مصادر متابعة استمرار التمايز الفرنسي عن الدول الاخرى بالتعاطي مع حزب الله كمكون اساسي وشريك بالعملية السياسية في البلاد. وعلمت الديار من مصادر مطلعة على جو لقاء رعد دوريل ان فرنسا طلبت من حزب الله عبر دوريل المساعدة بالاسراع في تشكيل حكومة ، وهي اي فرنسا بجو ان الحريري سيعتذر مع انها لا تحبذ هكذا خيار وغير مرتاحة له. 

  النقد الدولي مستعد للمساعدة! 

اقتصاديا، اكد المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي محمود محي الدين خلال لقائه كلا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ووزير المال استعداد الصندوق لمساعدة لبنان في خطة النهوض الإقتصادي. 

واشار محي الدين الى انّ الأزمة كبيرة وكبيرة جداً لكن الحلول ليست مستعصية او مستحيلة، والصندوق جاهز لمساعدة لبنان فور تشكيل الحكومة بمبالغ مالية كبيرة، وذلك بناء على خطة التعافي المالية والحماية الاجتماعية التي وضعتها حكومة حسان دياب، التي يعتبرها صندوق النقد منطلقاً صحيحاً قابلاً للتطوير. واعلن ان الصندوق سيخصّص لبنان بـ 860 مليون دولار من ضمن برنامج قيمته 650 مليار دولار توزع على 190 دولة خلال الشهرين المقبل، مع الاشارة الى ان هذا المبلغ، يدخل الى حسابات المصرف المركزي ويمكن الاستفادة منه بالتفاهم بين المركزي ووزارة المال، واستخدامه في الشأن الاجتماعي كتمويل البطاقة التمويلية مثلاً، وفق ما تؤكد معلومات.  

وفي هذا السياق، اكد عون امام ضيفه ان لبنان مقبل بعد تشكيل الحكومة الجديدة على تطبيق خطة نهوض إقتصادية ويرحّب بأي دعم يقدمه الصندوق.  

اما الرئيس بري فاكد لمحيي الدين مواكبة المجلس النيابي لهذه المسيرة بإنجاز سلسلة من مشاريع القوانين التي تعتبر اساسية في هذا المضمار واقرارها.

  تحركات اهالي ضحايا انفجار المرفأ مستمرة والعريضة تدور على النواب! 

الى ذلك، واصل أهالي ضحايا ​انفجار مرفأ بيروت​ تحركاتهم امام مقار ومنازل المعنيين وبعد وقفة الثلاثاء امام منزل وزير الداخلية في حكومة تصريف الاعمال محمد فهمي ، نفّذ الاهالي امس وقفة احتجاجية أمام المديرية العامة للأمن العام، بعد أن أغلقوا، في وقت سابق، الطريق أمام قصر العدل بالإطارات المشتعلة، مطالبين برفع الحصانات، ومعلنين استمرار التصعيد حتى الذكرى السنوية في 4 اب المشؤوم. 

وفي هذا الاطار، علمت الديار التي كانت اول من كشف عن مضمون عريضة طلب الاتهام واذن الملاحقة امام المجلس الاعلى لمحكمة الرؤساء والوزراء للمدعى عليهم في جريمة انفجار مرفأ بيروت من رؤساء ووزراء ونواب ، ان هذه العريضة باتت بعهدة غالبية النواب الذين بدأوا باستلامها تباعا ، وتقول مصادر معنية للديار ان التواقيع عليها بدأت ومن المتوقع ان يؤمن عدد ال26 نائبا للتوقيع. 

الا ان الانظار تتوجه الى مواقف الكتل السياسية ولا سيما تلك التي كانت اعلنتها صراحة بانها مع رفع الحصانات وتسهيل كل ما يتطلبه التحقيق، وفي مقدمها القوات والتيار والاشتراكي. 

وهنا علمت الديار ان القوات والتيار هما مع استمرار التحقيق بيد القضاء العدلي اي بيد القاضي بيطار، ومع الذهاب للتصويت على رفع الحصانات فيما لفت تريث الاشتراكي، بحسب ما قالته مصادره للديار، الى حين دراسة العريضة قانوينا. 

وفيما مواقف التنمية والتحرير وحزب الله معروفة التوجه ، لفت ما علمته الديار من ان بعض اعضاء كتلة المستقبل تمنعوا عن التوقيع على العريضة!  

بالارقام المركزي يحذر... 

ومن الهم الحكومي الى الصحي الاستشفائي، أوضح مصرف لبنان في بيان، أن فاتورة الدواء والمستلزمات الطبيّة للنصف الأول من سنة 2021 والبالغة 1.5 مليار دولار، تعدت كامل فاتورة سنة 2020 التي سددها مصرف لبنان، البالغة 1.173 مليار دولار، رغم ذلك فالادوية مفقودة. 

وأشار مصرف لبنان إلى أنه كان قد نبّه الحكومة لهذا الأمر منذ شهر تموز 2020، وحذّر من طريقة التعامل مع الدواء والمستلزمات الطبيّة من دون مسؤولية من قبل هذا القطاع والذي كانت نتيجته فقدان الدواء من الصيدليات والمستشفيات.  

وأسف مصرف لبنان لعدم اتخاذ الحكومة أي قرار بالخطوات اللازمة لمعالجة هذا الأمر لما في ذلك من تداعيات سلبية على الأمن الصحي للمواطن ، مؤكدا أنه كان وسيبقى دائما إلى جانب المواطن اللبناني في سعيه للحفاظ على شروط الاستقرار الاقتصادي والإجتماعي المستدام.