قالت لجنة المراقبة الاجتماعية، إن الأطباء النفسيين الذين فحصوا في موسكو، إيلناز غاليايفيف الذي أطلق النار في المدرسة رقم 175 في قازان، كان فاقدا لرشده وقت ارتكاب الجريمة.

وذكرت اللجنة أنه وفقا لمعلوماتها، أقر معهد الطب النفسي الاجتماعي والطب الشرعي الحامل لاسم سيربسكي بموسكو أن غاليايفيف لم يكن في أهليته العقلية عن ارتكابه الجريمة الجماعية.

ونوهت صحيفة ONK-Gazeta الناطقة باسم اللجنة بأنه سيتم نشر هذه التفاصيل في المستقبل القريب.

وأدى حادث إطلاق النار الذي وقع يوم 11 مايو في مدرسة بمدينة قازان بجمهورية تتارستان الروسية إلى مقتل 7 تلاميذ ومعلمتين اثنتين، وإصابة 23 شخصا. وتم نقل 9 مصابين، 5 أطفال و4 كبار، إلى موسكو لتلقي العلاج.

المصدر: إنترفاكس