تحفظ السودان على التقرير الذي قدّمه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مطلع الشهر الحالي إلى مجلس الأمن، بشأن تطورات الأوضاع في السودان بين 2 أيار و20 آب، وأشار فيه إلى أن سحب مهمة يوناميد، وإنشاء البعثة الأممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان (يونيتامس) جاء مصحوباً بعنف طائفي متكرر في دارفور.

وجدّد السودان رفضه أي وصاية على قضاياه الوطنية.

وصرّح وزير الدفاع السوداني الفريق ركن يسن إبراهيم يسن، خلال جلسة طارئة عقدها مجلس الأمن والدفاع في القصر الجمهوري، أن المجلس "تحفظ على المؤشرات المرجعية المتعلقة بالحوكمة السياسية والإقتصادية والترتيبات الأمنية وخطة العمل الوطنية لحماية المدنيين إلى جانب العدالة الانتقالية"، كما جدّد المجلس "رفضه لأي وصاية على السودان في قضاياه الوطنية"، مؤكدا أن "السلام أصبح واقعا معاشا، وان الدولة ماضية في إحداث التغيير وتحقيق شعارات الثورة (حرية سلام وعدالة) وتعظيم المصالح الوطنية والأهداف السامية لثورة كانون الاول المجيدة".

المصدر: صفحة القوات المساحة السودانية في فيسبوك