نوه عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب محمد نصر الله، بعد قراءة الفاتحة لراحة نفس عقيلة الإمام موسى الصدر، بـ"تشكيل الحكومة اللبنانية بالرغم من أن ذلك جاء بعد ثلاثة عشر شهرا من الانتظار المر"، كما نوه ب "انجاز بيانها الوزاري واقراره في مجلس النواب بسرعة قياسية"، وقال: "نحب أن ننظر الى الامر بإيجابية رغم قصر عمر الوزارة حيث لا يزيد عن ستة أشهر".

وقال خلال لقاء سياسي في بلدة عين التينة في البقاع الغربي أمس الجمعة: "أمام الحكومة مهام صعبة وكبيرة وتفاؤل من خلال الجدية الواضحة لدى عدد من الوزراء وسرعة ودقة التحرك في معالجة الحاجات".

واعطى مثلا على ذلك النجاح بتوفير دعم مالي لتسيير العام الدراسي الحالي، فوجه الشكر للحكومة ولوزير التربية، متمنيا على الوزراء العمل على قاعدة "اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا" . وتمنى على الحكومة "اتخاذ قرارات جريئة وشجاعة وعدم وضع فيتوات على التعاون مع الدول وحصر الاختيار بالجهة التي تفيد لبنان وبدون شروط".

وأشار الى أن "لدى الحكومة مهمة أساسية، وهي تحقيق الانتخابات النيابية الاستثنائية التي تشكل إعادة صياغة الحياة السياسية كاملة، حيث يتبعها تشكيل حكومة ثم انتخابات رئاسية".

وختم متوجها الى الحاضرين: "استعدوا من الآن للانتخابات، فهي حاصلة في وقتها، والايجابي بالامر أن كل الافرقاء في لبنان يدعون لتحقيقها من دون تأخير".



الأكثر قراءة

لبنان يتجاوز فتنة الطيونة... التحقيقات تتوسع وافادات مفصلة للموقوفين حزب الله و «امل»: لن ننجرّ الى حرب اهلية... ونعرف كيف نحفظ دماءنا والايام ستشهد عودة مجلس الوزراء تنتظر اتصالات الاسبوع المقبل وتبريد الاجواء