اعتبر عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي بزي اننا "لم نتلمس جدية تعاطي الحكومة مع الملفات التي يكتوي بنارها المواطن، وليس اخرها فقدان الادوية وخفض ورفع الدعم عن المستعصية منها، حتى ما هو متوفر لا قدرة له على شرائها بسبب ارتفاع جنوني في اسعارها تتراوح بين 400 و1100 في المئة، المهم ان نسبة التاجر والمستورد والموزع والصيدلي مضمونة في ارباحهم، بينما صحة الناس ودوائها وعلاجها تأتي في اخر اهتماماتهم".

واكد بزي ان ملف اموال المودعين يحظى بمتابعة لصيقة من رئيس مجلس النواب نبيه بري منذ اللحظة الاولى، وقريبا ستكون هناك قوانين وتشريعات بتوجيهات من دولته لحماية جنى عمرهم وودائعهم.

ولفت الى ان مجلس النواب سنّ العديد من القوانين الاصلاحية التي تتسم بالحوكمة الرشيدة وتنطبق عليها معايير الشفافية والمنافسة والمساءلة، لكن للأسف المشكلة المزمنة في لبنان لا تكمن في وضع الخطط والقوانين، بل في التزام تطبيقها وتنفيذها.

 وشدد بزي على اجراء الانتخابات النيابية في موعدها كاستحقاق دستوري مهم يأتي في لحظة ليست عادية لا نشك لحظة واحدة بصوت اهلنا وأملهم لهذا النهج وهذه المسيرة

كلام بزي جاء خلال عرضه هذه الوقائع في بلدة عيتا الشعب بحضور مسؤول البلدة الاخ محمد سرور وخلال لقاءاته في مكتبه في بنت جبيل بحضور مسؤول البلدة خضر طنانه، بينهم وفد من الاجراء والمياومين في مدارس القضاء واتصل بشأن مطالبهم بمدير عام وزارة التربية فادي يرق الذي وعد بانهاء ملفهم ايجابيا الاسبوع المقبل.

الأكثر قراءة

باسيل للديار : لن نبقى ساكتين امام التعطيل...فلتجتمع الحكومة او «ما تكفي» وانصح ميقاتي بالدعوة لجلسة والمعترضين بالحضور السعودية تريد مواجهة حزب الله واذا ما فهم فرنجية انها لن تشتري من احد شيئا بلبنان فمشكلة !