اختفى الفيروس التاجي في اليابان بسبب انتشار سلالة دلتا "الفاسدة" في كل أنحاء البلاد.

أعلنت ذلك، آنشا بارانوفا، عالمة الأحياء والأستاذة في كلية بيولوجيا الأنظمة بجامعة "جورج ميسون" بفرجينيا ، في مقابلة مع موقع "لينتا.رو" الإلكتروني الروسي.

ومضت قائلة " نظرا إلى أن اليابان لم تنتشر فيها إلا سلالة "دلتا" فتراكمت فيها طفرات في بروتينها nsp14، وكما قال زملاؤنا اليابانيون فإن هذا البروتين يحدد قدرة الفيروس على تعديل الطفرات. لكنه عجز عن إصلاح أي شيء بحكم تعطله، وبدأت الأخطاء تتكاثر فيه بشكل لا يمكن السيطرة عليه. وفي آخر المطاف، وصل الفيروس إلى نهاية حزينة".

بينما استبعدت، بارانوفا تكرار "السيناريو الياباني" في روسيا، إذ أن هناك عددا كبيرا من تحورات سلالة "دلتا"، الأمر الذي يستبعد احتمال بقاء تحور وحيد فاسد.

ومن جهة أخرى فإن العالمة الأمريكية روسية الأصل حذرت من إهمال تجربة السلالة "المنتحرة" وقالت إن تلك الفرضية بحاجة إلى دراسة تفصيلية.

مع ذلك فإن أخصائي الوبائيات في هيئة "روس بوتريب نادزور" (الرقابة على حقوق المستهلكين) الروسية كامل حافظوف، رفض فرضية "انتحار الفيروس التاجي" في اليابان. وقال إن سبب اختفائه يكمن في انضباط اليابانيين وتقيّدهم بالإجراءات الاحترازية وارتدائهم الكمامات الواقية ومراعاتهم للتباعد الاجتماعي.

المصدر: كومسومولسكايا برافدا

الأكثر قراءة

للرؤوس الساخنة في ايران