اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

في فصل الشتاء وبدء انخفاض درجة الحرارة، يميل الكثيرون إلى تناول كوب من مشروب ساخن في الصباح أو وعاء من الحساء الساخن مع الوجبات، وينسى الكثيرون شرب الماء ويرجع الأمر بالأساس إلى أنه غالباً ما يقل الحاجة لتناول الماء انخفاض الإحساس بالعطش، ولكن بحسب ما نشره موقعBoldsky، فإنه عدم تناول كميات كافية من الماء يومياً يجعل الإنسان عرضة للجفاف ومضاعفات أخرى بسبب نقص المياه في الجسم. ووفقًا لنتائج دراسة علمية، يمكن أن يكون فقد سوائل الجسم في الشتاء أو المناخ البارد مماثلاً لما يحدث في المناخات الحارة، وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى الجفاف إذا لم يتم شرب الكميات الموصى بها من الماء يومياً.

كما يحذر الخبراء من تناول القهوة أو الشاي كبديل لشرب الماء لأنها مدرات للبول ويمكن أن تتسبب في فقدان مزيد من الماء في الجسم بدلاً من ترطيبه وتقليل الجفاف.

يستعرض تقرير نشره موقع Boldsky بعض الفوائد المذهلة لشرب المزيد من الماء خلال فصل الشتاء، كما يلي:

الشعور بالدفء

تشير الدراسات إلى أن آثار فقدان الماء في أي مناخ سواء حار أو بارد تتشابه بدرجة كبيرة، لأن الطقس الحار في الصيف يسبب فقدان الماء من الجسم، وبالمثل، فإن عوامل، مثل المجهود البدني والتعرض للبرد الشديد وفقدان المياه في الجهاز التنفسي والضغط النفسي، يمكن أن تسبب فقدان سوائل الجسم أثناء الشتاء وتؤدي إلى اضطراب في تنظيم حرارة الجسم. يمكن أن يساعد استهلاك الكميات المطلوبة من الماء خلال فصل الشتاء في الحفاظ على دفء الجسم عن طريق الحفاظ على درجات حرارة الجسم.


محاربة الكسل

خلال فصل الشتاء، غالبًا ما يصبح الجسم كسولاً وأقل نشاطاً حيث ينتقل إلى وضع توفير الطاقة لأداء وظائف الجسم الحيوية، يمكن أن يساعد الماء في جعل المرء نشيطاً عن طريق تعويض فقدان السوائل والشوارد في الجسم. قد يساعد أيضاً في منع أعراض مثل الإرهاق والتعب والإنهاك التي تعد علامات رئيسية للجفاف.

طرد السموم

يساعد الماء في طرد السموم من الجسم، فعلى الرغم من أنه لا يبطل مباشرة الفضلات الضارة في الجسم، إلا أن الكلى والكبد يقومان بتصفية السموم بمساعدة الماء، لذلك، عندما يُحرم الجسم من الماء، يعيق نقصانه عملية التخلص من السموم بشكل مثالي مما يؤدي إلى احتمال حدوث مضاعفات. ينصح الخبراء بضرورة تناول كميات مناسبة من الماء في كل الأوقات للتخلص من السموم الضارة بالجسم.

صحة البشرة

يمكن أن يمتص الهواء البارد ودرجة الحرارة في الشتاء المزيد من الماء من الجلد ويسبب جفاف الجلد والطفح الجلدي الشتوي وتقشر الجلد أو تشقق الجلد. يمكن أن تكون المشاكل المتعلقة بالجلد الجاف مؤلمة ومتهيجة، إلى جانب التسبب في مشاكل في المظهر. يوصي الخبراء، لمساعدة الجسم على التكيف مع فقدان الماء ومنع جفاف الجلد، بضرورة تناول حوالي ثمانية أكواب من الماء يوميًا، للمساعدة في الحصول على بشرة صحية.


علاج الإمساك

يمكن أن يترافق نقص فيتامين D مع مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك. في الشتاء، يزداد نقص فيتامين D سوءاً، ربما بسبب قلة عدد ساعات النهار وطبقات الملابس الشتوية الثقيلة. أظهرت دراسة أن الماء يمكن أن يساعد في الوقاية من الإمساك المزمن وعلاجه. يمكن أن يساعد في تسهيل عملية الهضم وسهولة عملية الإخراج، وبالتالي يخفف من الأعراض.

منع زيادة الوزن

يرتبط الترطيب المناسب للجسم بفقدان وزن الجسم بشكل أساسي بسبب فقدان دهون الجسم عن طريق تحللها، فيما يُعرف بعملية التمثيل الغذائي التي يتفكك فيها الكوليسترول عن طريق التحلل المائي وتستخدمه الخلايا لتنظيم الطاقة والحرارة. يمكن أن يساعد شرب الماء خلال فصل الشتاء في منع زيادة الوزن بشكل متكرر خلال الموسم ويمكن أن يساعد أيضاً في توفير الطاقة للجسم. للحصول على أفضل النتائج، يقترح الخبراء تناول الماء الدافئ.


 

الأكثر قراءة

تقارير مُخيفة عن انتشار المخدّرات وارتفاع مُعدّلات الطلاق والفلتان... ودعوات للعصيان المدني عون: نتائج الترسيم أيجابيّة بوساطة أميركيّة... حركة ميقاتي «بلا بركة...» والبخاري: لا مُساعدات دول أوروبيّة: لدمج النازحين السوريين بالمجتمع اللبناني... ومرسوم التجنيس أواخر آب