اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

التقى مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان،  سكرتير مجلس الأمن الأرميني أرمين غريغوريان.

وبحسب البيت الأبيض، فإنّ سوليفان "نقل التزام الولايات المتحدة بالسلام والأمن والازدهار في أرمينيا ومنطقة جنوب القوقاز"، معرباً عن "قلقه إزاء التوترات المستمرة بين أرمينيا وأذربيجان".

وأشار البيت الأبيض إلى أنّ سوليفان شدّد على أنّ "التحركات العسكرية بالقرب من الحدود غير المرسمة هي تحركات غير مسؤولة واستفزازية". 

كما أكّد "التزام الولايات المتحدة بمواصلة دعم تدابير بناء الثقة والمصالحة الإقليمية على الصعيدين الثنائي، وبصفة الرئيس المشارك لمجموعة مينسك". 

كذلك رحّب سوليفان بإعلان "تركيا وأرمينيا أنهما ستعيّنان مبعوثين خاصين لمناقشة عملية التطبيع"، معرباً عن "تقديره لمشاركة رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في قمة الديمقراطية". 

وشدّد مستشار الأمن القومي الأميركي أيضاً على ضرورة "التعاون القوي في الإصلاح وبناء المؤسسات الديمقراطية والتنمية الاقتصادية في أرمينيا"، وفق بيان البيت الأبيض. 

يشار إلى أنّ تركيا أعلنت، في وقت سابق، أنّها ستتبادل مع أرمينيا مبعوثين خاصّين للعمل على تطبيع العلاقات بين البلدين، وذلك بعد سنوات من توتر العلاقات بسبب عدد من القضايا. 

ولفتت وزارة الخارجية التركية إلى أنّ "تركيا تعتزم في هذا السياق تسيير رحلات الطيران إلى العاصمة الأرمينية يريفان"، مضيفةً أنّها ستنسّق هذه الخطوة مع حليفتها أذربيجان التي خاضت نزاعاً مع أرمينيا بسبب إقليم ناغورنو كاراباخ.

الأكثر قراءة

هل أخذت الحكومة الضوء الأخضر من صندوق النقد لإقرار خطّة التعافي؟ خطّة «عفى الله عما مضى» كارثة إقتصاديّة واجتماعيّة...وهذه هي الأسباب خمسة قوانين كلّ منها «كرة نار» رمتها الحكومة في ملعب المجلس النيابي