اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب


أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اليوم السبت، أن حكومته تمكنت من تحقيق هدفها الأول فيما يتعلق بالمعارك الدائرة مع جبهة تيغراي.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، إن القرارات التي تتخذها حكومته ليست عاطفية، ولكنها تستند على المصالح المستدامة.

وفي بيان له قال آبي أحمد إن الحملة التي أطلقتها الحكومة "حققت هدفها الأول، بطرد جبهة تحرير تيغراي من منطقتي أمهرة وعفر"، مشيرا الى أن هناك أوامر للجيش "بالبقاء في المناطق التي تمت استعادتها".

وشدد على أن "إثيوبيا لا تخوض المعركة فحسب، بل تحارب أيضا الحملة الساعية لإضعافها"، وفق تعبيره.

وأعلنت إثيوبيا، الجمعة، أن قواتها لن تتقدم داخل منطقة تيغراي التي انسحب نحوها المتمردون هذا الأسبوع، لكنها أضافت أن "هذا الموقف قد يتغير إذا تعرضت سيادة أراضي البلاد للتهديد".

وأعلن متمردو تيغراي، الاثنين، انسحابهم إلى منطقتهم، تاركين أمهرة وعفر المجاورتين بعد تقدمهم فيهما في الأشهر الأخيرة، مما فتح مرحلة جديدة في هذا النزاع الدامي.


ورغم عدم تأكيد الأمر بعد، فإن انسحاب جبهة تحرير تيغراي قد أحيا الأمل في بدء محادثات سلام، بعد حرب مستمرة منذ أكثر من 13 شهرا تسببت في أزمة إنسانية خطيرة.

وأفاد المكتب الإعلامي للحكومة في بيان، الجمعة، بأن القوات الفدرالية سيطرت على شرق أمهرة وعفر، وتلقت أوامر بـ"البقاء في المناطق الخاضعة لسيطرتنا".

 المصدر: سكاي نيوز

الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

ورقة نصرالله التي تخنق الغرب