اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أهمد الجزء الأكبر من الحرائق التي أتت "في غمضة عين" على أحياء كاملة في ولاية كولورادو الأميركية ليل الجمعة السبت، إثر تساقط ثلوج كثيفة سكنت لهيب النار.

ودمر 500 منزل على الأقل في الحرائق واضطر عشرات آلاف الأشخاص للفرار، لكن لم تسجل للساعة أي وفاة، والأمر أشبه بـ "المعجزة"، حسب حاكم الولاية جاريد بوليس.

غير أن الأضرار جسيمة، فقد أظهرت لقطات جوية شوارع كاملة استحالت أكواما من الرماد الملتهب. وقد طال الحريق الضواحي ولم يقتصر على المناطق الريفية، كما كان الحال سابقا.

ولم يتسن لبعض العائلات "سوى بضع دقائق لتوضيب ما أمكن توضيبه ونقل الأطفال والحيوانات إلى السيارات والمغادرة"، حسب ما صرح جاريد بوليس للصحافيين أمس الجمعة، مضيفا أن الأمر حدث "في غمضة عين".

وقد تصاعدت ألسنة نيران هائلة أججتها رياح عاتية بلغت سرعتها 160 كيلومترا في الساعة الخميس. ويعزى الحريق إلى انهيار خطوط كهرباء على أرض قاحلة.

ولم يعرف بعد العدد المحدد للمنازل التي أتت عليها النيران. وتوقع مسؤول الشرطة في منطقة بولدر جو بيليه أن يكون يفوق الخمسمئة، قائلا إنه لن يتفاجأ "إذا ما تخطى الألف".

وقال بيليه: "نظرا لحجم الدمار، فوجئنا بعدم إحصاء مئة قتيل. ونكاد لا نصدق الأمر لكنه لم يحصل".

وفي اتصال مع حاكم الولاية، تعهد الرئيس الأميركي جو بايدن "بذل كل الجهود لتقديم مساعدة فورية للأشخاص والسكان المتضررين"، وطلب الرئيس توجيه مساعدة فدرالية إلى كولورادو.

(روسيا اليوم)

الأكثر قراءة

لا ولادة في الجلسة التاسعة وبري يخرج «ارنب» الحوار حفاظا على «ماء وجه» الكتل النيابية «التيار» يصعّد مجددا من «بوابة» التشكيك بالمصداقية وحزب الله لا يلزم احداً بالتحالف ! هيل يقر بعدم وجود لبنان على «الطاولة» وغريو تقر بعجز باريس في احداث خرق خارجي