اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية محمد إبراهيم الحمادي، إن المؤسسة تتوقع إنتاج 85% من الكهرباء في أبوظبي من خلال مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2025.

بحسب الحمادي، فإن محطة براكة للطاقة النووية لديها القدرة على إنتاج مليون طن من الهيدروجين سنويا، مضيفا خلال حديثه في مؤتمر للطاقة إن هذا الوقود منخفض الكربون ضروري للانتقال إلى عالم يحقق الصفر الصافي في الانبعاثات.

تعد محطة براكة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أول محطة للطاقة النووية في العالم العربي وجزء من جهود الدولة الخليجية المنتجة للنفط لتنويع مزيج الطاقة لديها.

أعلنت الإمارات في سبتمبر الماضي، عن إتمام عملية ربط المحطة الثانية من محطات مفاعل "براكة" للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي، بشبكة الكهرباء الرئيسية للدولة، وإنتاج أول ميغاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة من ثاني محطات المفاعل، بعد نحو خمسة أشهر من بدء التشغيل التجاري للمحطة الأولى.

قال سهيل المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية في ذلك الوقت، إنَّ الدولة تسير على طريق تحقيق مستهدفات استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، الرامية لإنتاج 50% من الكهرباء من مصادر خالية من الانبعاثات الكربونية.