اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت وزارة الدفاع الروسية، أمس، بانسحاب كامل قواتها العاملة ضمن منظمة معاهدة الأمن الجماعي من كازاخستان.

ونشرت الوزارة فيديو عبر حسابها على تويتر يظهر مــشاهد من انسحاب قواتها التي أرسلتها إلى كازاخســتان لبسط الأمن، بعد مظاهرات عنيفة شهدتها البلاد احتجاجا على رفع أسعار الوقود.

وأشارت الوزارة إلى أن 15 طائرة شحن عسكري إليوشن 76، وطائرة من طراز أنتونوف 124، بدأت نقل المعدات العسكرية والجنود من كازاخستان إلى مطارات عسكرية قرب العاصمة موسكو.

وبدأت القوات التي تقودها روسيا انسحابها من كازاخستان، حيث أُقيمت في ألماتي العاصمة الاقتصادية لكازاخستان- مراسم رسمية تجمع الجنود الذين شاركوا في العملية تحت راية منظمة معاهدة الأمن الجماعي، التحالف العسكري بقيادة موسكو.

وقال الجنرال الروسي أندري سيرديوكوف إن «عملية حفظ السلام انتهت (…) المهام أُنجزت».

وسيرديوكوف هو قائد كتيبة تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي تضمّ 2030 جنديًا من روسيا وبيلاروسيا وأرمينيا وطاجيكستان وقرغيزستان.

ووصلت القوات إلى كازاخستان في السادس من كانون الثاني الجاري، وعليها أن تنهي انسحابها قبل 22 من الشهر ذاته، بحسب منظمة معاهدة الأمن الجماعي والسلطات الكازاخية.

وهزّت كازاخستان الأسبوع الماضي أعمال عنف لم تشهدها إطلاقًا منذ استقلالها عام 1991. وقد أسفرت عن عشرات القتلى ومئات الجرحى ودفعت بالسلطات إلى طلب نشر قوات حفظ سلام بقيادة روسيا. 

الأكثر قراءة

«شلل» سياسي يُعمّق الأزمات وانتظار «ثقيل» لعودة هوكشتاين بالأجوبة الى بيروت مُناورات «إسرائيلية» جديدة لمقايضة الهدوء الدائم «بالترسيم»: الاقتراح «ولد ميتاً» إستياء سوري من وزير الخارجية في ملف اللجوء..المصارف تعود وتلوّح بالتصعيد!