اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أنه قد يزور روسيا قريباً، بعدما كان قد أعلن هذا الأسبوع عن زيارة إلى أوكرانيا في مطلع شباط/فبراير، في محاولة لتهدئة التوتر بين كييف وموسكو.

وقال إردوغان للصحافيين: "لدي زيارة مرتقبة إلى أوكرانيا. وفي الانتظار من المحتمل أن أتحدث مع (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين عبر الهاتف أو أن أزور موسكو".  

وأضاف: "يمكننا أن نقوم بدور الوسيط ليعمّ السلام بين روسيا وأوكرانيا".

وكانت روسيا رفضت في السابق عروض وساطة من أنقرة بسبب التوتر بين الطرفين بعد بيع تركيا طائرات بدون طيار لأوكرانيا. ولطالما رفضت تركيا الاعتراف بضمّ روسيا لشبه جزيرة القرم في 2014.

وكان المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أعلن زيارة مرتقبة للرئيس التركي لأوكرانيا، خلال الأسابيع المقبلة، مشدداً على أن تركيا "ستبقى على اتصال وثيق بالروس".

وأفادت مصادر دبلوماسية في وزارة الخارجية التركية بأنّ عملية التفاوض بشأن اتفاقيات مينسك، بين روسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي توقّفت مؤخراً، ستُجرى في إسطنبول.

وينفي الكرملين أي نية له بإعلان حرب، ولكنه يربط التهدئة بتوقيع تعهدات تضمن عدم توسع حلف شمال الأطلسي وانسحابه من الدول السوفياتية السابقة.   

الأكثر قراءة

«طوابير الذل» عادت وتجنب السيناريو العراقي ينتظر التفاهمات المحلية والخارجية بري للرئاسة الثانية والقوات والتيار والمجتمع المدني يتنافسون على نائب رئيس المجلس كتلتان نيابيتان متوازيتان...فهل يكون جنبلاط أو المجتمع المدني بيضة القبان ؟