اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

وجهت وزارة العدل الأميركية، اتهاما الى رجل هايتي آخر بالتواطؤ في القتل، لدوره المفترض في عملية اغتيال الرئيس الهايتي جوفينيل مويس، في تموز الماضي. وأعلنت التهم الموجهة إلى رودولف جار (49 عاما) في محكمة في ميامي بفلوريدا، بعد اعتقاله في السابع من كانون الثاني في جمهورية الدومينيكان وتسليمه إلى الولايات المتحدة، يوم الاثنين الماضي.

وبحسب وثيقة موجودة لدى الـ (إف بي آي)، اعترف رودولف جار في مقابلة في كانون الاول بتقديم أسلحة وذخيرة لمجموعة الكولومبيين المتهمين بارتكاب جريمة القتل.

وفي 7 تموز 2021 اقتحمت مجموعة كوماندوز المقر الخاص للرئيس الهايتي جوفينيل مويس، في بورت أو برنس، وأطلقت عليه 12 رصاصة.

ويشتبه في أن اغتياله كان مخططا له من جانب مجموعة من الهايتيين-الأميركيين المتمركزين في هايتي، والذين زعم أنهم جندوا الكوماندوز الكولومبي، حسب "فرانس برس".

وأقام العديد من الكولومبيين المشتبه بهم في المقر، الذي يعود إلى رودولف جار، وأن الأخير شارك في اجتماع مع أحد المنظمين الرئيسيين لمخطط الاغتيال، وذلك بحسب الوثيقة، التي أضافت ان "المؤامرة كانت تهدف في البداية إلى اختطاف جوفينيل مويس واحتجازه، ولكن قبل أقل من أسبوعين من الوقائع تقرر اغتياله".

ويواجه رودولف جار حكما بالسجن المؤبد بتهمة "التواطؤ في القتل، أو الاختطاف خارج الولايات المتحدة، وتقديمه مساعدة مادية أدت إلى الوفاة".

المصدر: أ ف ب

الأكثر قراءة

«طوابير الذل» عادت وتجنب السيناريو العراقي ينتظر التفاهمات المحلية والخارجية بري للرئاسة الثانية والقوات والتيار والمجتمع المدني يتنافسون على نائب رئيس المجلس كتلتان نيابيتان متوازيتان...فهل يكون جنبلاط أو المجتمع المدني بيضة القبان ؟