اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت وكالة الأنباء الكويتية بأن وزير الدفاع الكويتي الشيخ حمد جابر العلي الصباح حصل على ثقة مجلس الأمة بعد استجوابه من أحد النواب قبل نحو أسبوع.

وجاءت نتيجة التصويت برفض 23 نائبا طرح الثقة، في حين وافق 18 نائبا، من إجمالي الحضور البالغ عددهم 41، ويعد هذا أول اختبار حقيقي لصمود الحكومة الجديدة التي تشكلت نهاية كانون الأول الماضي بمشاركة 4 نواب منهم 3 من المعارضة.

وكان رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم أعلن -قبل أسبوع- أن 10 نواب طالبوا بالتصويت على حجب الثقة عن وزير الدفاع بعد استجوابه في البرلمان.

واستجوب الوزير بشأن اتهامات؛ منها إقحام المرأة في السلك العسكري، ومخالفات في صفقة شراء طائرات "يوروفايتر" (Eurofighter)، وهي اتهامات نفاها الوزير.

ويتطلب سحب الثقة من الوزير أن يصوّت ضده أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس من غير الوزراء، حيث لا يشترك الوزراء في التصويت على الثقة في زميلهم، رغم أنهم جميعا يعدون نوابا في البرلمان.

وأمس تم الإعلان عن ضوابط حددها وزير الدفاع لالتحاق المرأة بالخدمة العسكرية في الجيش الكويتي، أهمها: موافقة ولي الأمر أو الزوج، والالتزام بالحجاب الشرعي الساتر، والعمل في التخصصات الطبية والتمريضية والمجالات الفنية والخدمات المساندة.

كما تضمن القرار عدم القيام بالتدريبات العسكرية الميدانية والتعبوية، وعدم حمل السلاح، وأن يكون القبول عند الحاجة لسد الشواغر المطلوبة.

وقالت صحف محلية إن هذه الشروط تتفق مع ما انتهت إليه هيئة الفتوى في وزارة الأوقاف التي استشارها الوزير في هذا الشأن.

الأكثر قراءة

«طوابير الذل» عادت وتجنب السيناريو العراقي ينتظر التفاهمات المحلية والخارجية بري للرئاسة الثانية والقوات والتيار والمجتمع المدني يتنافسون على نائب رئيس المجلس كتلتان نيابيتان متوازيتان...فهل يكون جنبلاط أو المجتمع المدني بيضة القبان ؟