اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

يعمل الباراسيتامول بشكل مختلف اعتمادا على مشكلة الجسم. وفي حالة الإصابة، فإنه يمنع الإشارات إلى الدماغ لإخبار الجسم بأنه يعاني من الألم.

وفي هذه الأثناء، خلال الحمى، يستهدف الباراسيتامول مناطق الدماغ التي تنظم درجة حرارة الجسم. ويمكن استخدام المسكن لجميع أنواع الحالات بما في ذلك آلام الظهر والصداع والصداع النصفي وآلام المعدة.

ومثل جميع الأدوية، هناك بعض الآثار الجانبية، وإن كانت نادرة، لأخذ الباراسيتامول. وبعضها يمكن التحكم فيه، والبعض الآخر يتطلب حضور طبيب على الفور.

وتتمثل إحداها في تحول الجلد إلى اللون الأصفر الباهت. ويُعرف هذا أيضا باليرقان. وفي حالة حدوث ذلك، اتصل بالطبيب على الفور.

وليس هذا هو التأثير الجانبي الوحيد الذي يجب أن يؤدي إلى استدعاء أخصائي طبي.

وإذا كان التنفس صعبا أو مضطربا، أو سريعا غير منتظم أو بطيئا، أو ضحلا، فيجب استشارة الطبيب.

وتوصي NHS بضرورة البحث عن علاج طارئ في حالة حدوث تفاعل تحسسي خطير.

ويمكن أن يأتي رد الفعل التحسسي للباراسيتامول على شكل طفح جلدي مع "حكة حمراء منتفخة ومتقرحة أو متقشرة".

وبدلا من ذلك، قد يأتي أيضا في شكل:

• ضيق في الصدر أو الحلق.

• بدء انتفاخ الفم أو الوجه أو الشفتين أو اللسان أو الحلق.

وعلى الرغم من أن هذه آثار جانبية محتملة، إلا أنها ليست قائمة شاملة.

وستتم كتابة هذه القائمة على النشرة التي تأتي مع كل علبة من الباراسيتامول.

وعلى الرغم من أنه يمكن تناوله بأمان مع العديد من الأدوية الموصوفة وبعض المضادات الحيوية، إلا أن هناك بعض الأدوية التي يجب على المرضى طلب توضيح من الطبيب قبل تناولها مع الباراسيتامول.

المصدر: إكسبريس

الأكثر قراءة

باسيل يرفع سقف الهجوم على ميقاتي و«الثنائي»... فهل يُحضّر معاركه الدستورية والشعبية؟ إنعقاد الجلسة الحكومية أحدث تقارباً «مبطّناً» بين «التيار» و«القوات»... فهل تتحرك بكركي؟ لقاء مرتقب بين لجنة من «الوطني الحر» وحزب الله لتطوير بعض بنود «تفاهم مار مخايل»