اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت مصادرعليمة بأن افضل من يلعب الورقة السعودية هذه الايام ويقود هذه المهمة هو رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، وتجربة الطيونة اكبر اختبار له، فيما الاطراف الاخرى انكفأت عن خوض المواجهة لاسباب مختلفة، فكان الرئيس سعد الحريري الضحية الاولى وحصل معه ما حصل، اما رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط "بين - بين" لكنه حاجة كبرى لا يمكن الاستغناء عنه، وقد بدأت علاقته بالرياض تستعيد حيويتها، ويبقى الاخرون "كومبارس" عند جعجع ويتعاطى معهم على "القطعة".

وفي المعلومات المؤكدة ايضا، ان جعجع دخل على خط الرياض وأمن دعما ماليا لبعض القوى السياسية والشخصيات لتمكينها من خوض الانتخابات، وتحسين ظروفها من اجل الحصول على الاكثرية ودعم جعجع في معادلة "المسيحي الاقوى" لتعبيد خط معراب الى بعبدا، والمدخل الاساسي لهذا الخيار بالاضافة الى الاكثرية مواجهة حزب الله حتى انقشاع المرحلة الجديدة.

رضوان الذيب - الديار 

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1979524

الأكثر قراءة

استحقاق الرئاسة الى الواجهة: البحث انطلق عن مرشح توافقي حزب الله مستاء جدا من ميقاتي: ينصب نفسه «الحاكم بأمره» عملية تشكيل الحكومة أسيرة كباش «الوطني الحر» مع الرئيس المكلف