اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أقام أهالي شهداء مرفأ بيروت اعتصاما أمام منزل وزير العدل هنري خوري اليوم.

وفي هذا الاطار، قال وليم نون، شقيق شهيد انفجار مرفأ بيروت جو نون، في حديث خاص لموقع "الديار"، "أن هذا الاعتصام جاء بسبب أن الهيئة العامة لمحكمة التمييز "ناقصة" قاض، وهذا القاضي يجب أن يتعين من قبل مجلس القضاء الأعلى كي تبت الهيئة في طلبات المخاصمة والرد كي يكمل التحقيق بإنفجار مرفأ بيروت مجراه. لذا توجّهنا كأهالي شهداء المرفأ الى منزل وزير العدل هنري الخوري الذي كان قد وعدنا بأن يجمع أعضاء المجلس ويصر عليهم بأن يقوموا بالتعيينات الاستثنائية ."

وتابع: "قسم منا كأهالي توجه الى منزل الخوري وقسم آخر ستوجه الى منزل القاضي غسان عويدات". مضيفا "ورح نضل نبرم على بيوت الكل لحتى تنحل القضية".

واعتبر نون أن "الحل الآخر ان استمرت مشكلة القضاء هو الطلب بتحقيق دولي ونحن كأهالي مع هذا الحل "للآخر".

وروى نون تفاصيل تحرك اليوم قائلا "كتبنا أسماء الشهداء والضحايا على باب منزل الخوري بالاضافة الى شتائم أرفقناها بعبارة "وزير جبان" ما استفز الوزير ".

واردف نون: "اتصل بنا الخوري قائلا أن هو قام بما عليه والمشكلة لم تعد بيده بل بيد مجلس القضاء الأعلى".

وختم نون: "سوف نتجه الى منازل كل من له علاقة بهذا الموضوع حتى نصل الى حل".