اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تواصل العديد من المحال التجارية في مناطق مختلفة من ولاية كارناتاكا (جنوبي الهند) إغلاق أبوابها لليوم الثالث على التوالي بعد قرار للمحكمة العليا بالولاية صدر بحظر الحجاب في المؤسسات التعليمية الحكومية.

ورصد نشطاء هنود إغلاق عدد كبير من المتاجر في ولاية كارناتاكا، وذلك للتعبير عن رفض قرار المحكمة العليا بمنع ارتداء الحجاب في المدارس الحكومية، وهو ما أثار قلق المسلمين الذين نظموا احتجاجات تندد بهذا الأمر.

وسجل إغلاق المحال التجارية في مدن رئيسية بالولاية الجنوبية، مثل بنغالور ومانغالورو ومايسور وماندايا وغيرها من المناطق.

احتجاجات

وشهدت عدة مناطق في ولاية كارناتاكا احتجاجات طلابية في أعقاب صدور القرار القضائي، وردد الطلاب المتظاهرون عبارات داعمة لـ"حق الاختيار وحرية العبادة"، كما توجهت مجموعة من الطالبات والناشطات المسلمات بالتماس يطعن في القرار الذي ادعى أن "الحجاب ليس من الثوابت الإسلامية"، إلا أن المحكمة ردت بتأجيل الرد على الالتماس.

ويقول معارضو حظر الحجاب في المدارس الحكومية إنه وسيلة أخرى لتهميش المسلمين الذين يمثلون 13% من سكان الهند البالغ عددهم 1.35 مليار نسمة.

وبالتوازي مع قرار المحكمة العليا منعت إدارة ولاية كارناتاكا التجمعات في عاصمتها بنغالور بين 15 و19 آذار الحالي، بحجة الحفاظ على النظام العام والاستقرار.

البداية

وبدأ الخلاف حول الحجاب في الهند عندما منعت مسلمات في كانون الثاني الماضي من دخول فصولهن الدراسية في كلية حكومية بمنطقة أودوبي في كارناتاكا لأنهن كن يرتدين الحجاب، الأمر الذي تكرر لاحقا في كليات أخرى بالولاية.

وأسفر الخلاف عن اندلاع مظاهرات في أماكن مختلفة في الهند خلال الأسابيع الماضية احتجاجا على الحملة المناهضة للحجاب، وذلك في وقت أعلنت فيه المزيد من المدارس في الولاية حظرا على الحجاب، ونظمت مجموعات هندوسية متطرفة مظاهرات مضادة.

وأوردت وكالة رويترز أمس الخميس أن جماعات هندوسية متشددة تطالب بفرض قيود على ارتداء الحجاب في الفصول الدراسية في المزيد من الولايات الهندية، وذلك بعد القرار القضائي في ولاية كارناتاكا، والذي لاقى ترحيبا من وزراء اتحاديين بارزين في حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم، إذ قالوا إنه لا يتعين على الطلاب ارتداء ملابس دينية في الفصول.


الأكثر قراءة

لا ولادة في الجلسة التاسعة وبري يخرج «ارنب» الحوار حفاظا على «ماء وجه» الكتل النيابية «التيار» يصعّد مجددا من «بوابة» التشكيك بالمصداقية وحزب الله لا يلزم احداً بالتحالف ! هيل يقر بعدم وجود لبنان على «الطاولة» وغريو تقر بعجز باريس في احداث خرق خارجي