اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

بحسب آخر الاحصاءات، قرر حوالى 70 في المئة من ناخبي دائرة بيروت الثانية مقاطعة الإنتخابات. ومن ضمن الذين قرروا المشاركة في الإستحقاق، سيعطي 40 في المئة منهم أصواته الى لائحة الثنائي الشيعي، أما لائحة الرئيس السابق فؤاد السنيورة التي تضم حتى الآن القاضي خالد قباني، نبيل عيتاني، لينا التنير، أحمد عياش، ماجد دمشقية، عماد الحوت عن "الجماعة الإسلامية" رغم أن الأخير له شروط لم تُحسم بعد، فيصل الصايغ الذي يرشحه "الحزب التقدمي الاشتراكي"، ميشال فلاح وجورج حداد، وقد ينضم إليها رئيس نادي الأنصار نبيل بدر، فحلت أخيرة ضمن استطلاعات الرأي، ولم تحصل على أكثر من 10 في المئة من الأصوات، ما يعني أن اللائحة بحال وصلت الى الحاصل الانتخابي الأول، الذي يُتوقع ألا يزيد على 10 آلاف صوت، فهي لن تنال أكثر من مقعد في هذه الدائرة التي تضم 11 مقعداً.

إن هذه الأرقام وقعت كالصاعقة على السنيورة، ولكنه يتعامل معها بواقعية، بحسب المصادر، فهي الأبرز بين كل الشخصيات المعارضة لحزب الله، لا سيما بعد أن حدد هدفاً ليس من الصعب الوصول إليه، من خلال حديثه عن أن المطلوب منع الحزب وحلفائه من الحصول على أكثر من ثلثي أعضاء المجلس النيابي، أي أنه المطلوب الوصول إلى الثلث المعطل.

محمد علوش - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1989378

الأكثر قراءة

ضربة لطهران أم ضربة لواشنطن؟