اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

حذرت حركة "حماس"، في بيان، مستوطنين إسرائيليين من "تنفيذ مخطط ذبح القرابين في المسجد الأقصى"، مؤكدة أن "شعبنا لن يسمح بذلك مهما كان الثمن". وقالت: "نحذر الاحتلال الصهيوني من تنفيذ مخطّط "ذبح القرابين" في المسجد الأقصى، ونؤكد أن شعبنا لن يسمح بذلك مهما كان الثمن".

وأضافت: "نحذر في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" قادة الاحتلال والجماعات الصهيونية من تنفيذ مخطط "ذبح القرابين" في ما يسمى عيد الفصح، وممارسة طقوسهم الاستفزازية في باحات المسجد الأقصى المبارك، ونشدد على أن ذلك يمثل تصعيدا خطيرا يتجاوز كل الخطوط الحمر، كما أنه اعتداء مباشر على عقيدة ومشاعر شعبنا وأمتنا في هذا الشهر الفضيل، ونحملهم مسؤولية تداعياته كافة. إن جماهير شعبنا الفلسطيني بكل مكوناته. أهلنا المرابطين في القدس، والثائرين في عموم الضفة الغربية المحتلة، والصامدين في قطاع غزة، والداخل المحتل، وفي الشتات، لن يسمحوا بتنفيذ هذا المخطط الإجرامي، وسيقفون بكل قوّة وبسالة لإحباطه، والتصدي له. إننا وفي هذه اللحظة التاريخية والأيام المباركة، نجدد دعوتنا إلى أبناء شعبنا الأبي، من أجل شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك، وأن يكونوا على أهبة الاستعداد للدفاع عن الأقصى والمقدسات، والوقوف سدا منيعا كالبنيان المرصوص، ردعا للمتطرفين وكبحا لجماحهم، وانتصارا وحماية للقدس والأقصى، فدونهما يبذل الغالي والنفيس، وترخص الدماء والأرواح والأنفس".

ودعت الدول العربية والإسلامية إلى التحرك العاجل، "ومنع هذا الانتهاك الخطير لحرمة الأقصى ومشاعر المسلمين قاطبة، والتداعي لتحمل المسؤولية التاريخية في حماية القدس والمسجد الأقصى، ودعم الشعب الفلسطيني في مواجهة تصعيد وإرهاب الاحتلال الصهيوني الذي يستهدف قبلة المسلمين الأولى، كما ندعو الهيئات والمنظمات الدولية إلى اتخاذ كل الخطوات لمنع هذا الخطر، الذي يمكن أن يؤدي إلى اشتعال المنطقة بكاملها".

من جانبها، أوضحت شرطة الإحتلال على لسان متحدث باسمها قائلة: "في الأيام الأخيرة، تم تداول منشورات كاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن الحرم القدسي والأماكن المقدسة، بالإضافة إلى منشورات تشجع المتطرفين على توقيفهم من قبل الشرطة في محاولة للوصول إلى الحرم القدسي والتصرف بشكل غير قانوني. تعمل الشرطة في لواء القدس وفي باقي المناطق الأخرى مع هيئات أمنية أخرى، على مدار الساعة على المستوى العلني والسري، ضد أي شخص يحاول خرق النظام العام أو القانون أو التعليمات المتبعة والقائمة في المسجد وسائر الأماكن المقدسة الأخرى في المدينة"، لافتة إلى أنه "سيتم فحص الحوادث والمنشورات التي تثير الاشتباه بارتكاب جريمة جنائية والتعامل معها وفقا لذلك".

المصدر: RT

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون