اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، القائم بأعمال السفير السويدي على خلفية حرق نسخة من القرآن الكريم أثناء تظاهرة لمتطرفين شرقي السويد.

وقالت الوزارة انها "طالبت القائم بأعمال السفارة السويدية بأن تتخذ الحكومة السويدية إجراءات فورية وحاسمة لإنهاء الاعتداء على القرآن الكريم وضمان عدم تكراره مستقبلا".

وجدّد رئيس مكتب أوروبا الغربية بوزارة الخارجية الإيرانية إدانته لهذا العمل المهين خلال شهر رمضان المبارك"، واصفا "إهانة مقدسات أكثر من ملياري مسلم في العالم وإيذاء مشاعرهم بأنه أسوأ انتهاك يتم عبر مفهوم حرية التعبير"، وأضاف أن "هذا الحادث المؤسف الذي وقع تحت حماية الشرطة السويدية يشوه صورة السويد بين المسلمين حول العالم".

من جانبه، أعرب القائم بالأعمال السويدي عن أسفه لهذا الحادث، قائلاً إنه سينقل الأمر على الفور إلى السلطات العليا في بلاده".

وفي وقت سابق، أعرب الناطق باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في بيان، إن "طهران تدين بشدة قيام عنصر دنماركي عنصري ومتطرف بحرق نسخة من القرآن الكريم في مدينة لينشوبينغ جنوبي السويد بذريعة حرية التعبير تحت حماية الشرطة".

وشدد خطيب زاده على أن "هذا العمل المهين مثال واضح على الكراهية ويتعارض مع حرية التعبير ويجب إدانته من قبل جميع المؤمنين بالتعايش والحوار بين الأديان".

وكان متطرف سويدي دنماركي، يدعى راسموس بلودان، حصل على تراخيص لإقامة مظاهرات معادية للإسلام في نورشوبينغ ولينشوبينغ، على الساحل الشرقي للبلاد، خلال الأيام الماضية إلا أنه لم يتمكن من إقامة هذه المظاهرات بسبب منعه من ذلك من خلال جموع من الناس الغاضبة والمناهضة في المدن المذكورة، وفق موقع "آكتار" السويدي الناطق بالعربية. 

سبوتنيك

الأكثر قراءة

«الترسيم» عالق في «إسرائيل»... وحزب الله بالمرصاد عون للقضاة: إنتفضوا وواجهوا من يُقيّد العدالة في كلّ المواضيع ومنها انفجار المرفأ تصعيد في المعركة الرئاسيّة... وميقاتي يستعجل «الدولار الجمركي»