اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أفادت مصادر مطلعة على اجواء زيارة رئيس تيار المردة سليمان فرنجية إلى روسيا وما سبقها ورافقها من اتصالات اشارت الى ان فرنجية كان سبق له ان طلب موعدا من موسكو منذ مدة، كما فعل الكثير من السياسيين، والذين تحدد مواعيد لهم وفقا لاجندة الكرملين وحساباته، معتبرة ان الموقف الروسي ينبع من اكثر من معطى مرتبط بايصال رسائل الى الداخل اللبناني ولعل ابرزها موجه الى العهد من باب «زكزكة العم والصهر»، بعد الزيارات غير الموفقة للموفدين كما الاصيلين.

وتتابع المصادر ان القيادات الروسية ابدت اعجابا بالنائب طوني فرنجية الذي مهد نجاح زيارته الى موسكو الطريق امام رئيس تيار المردة، بعد زيارة الاخير السرية الى باريس برفقة الوزير السابق روني عريجي ولقائه احد المسؤولين الفرنسيين المعني بالملف اللبناني، نافية لقائه بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، كما تردد.

وتشير المصادر الى ان فرنجية الذي اعتبر بحسب اوساط مقربة منه انه سجل هدفا في مرمى باسيل عندما قبل لقاءه برعاية من امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، نجح في تحقيق نصف نجاح عندما انتهى اللقاء الى حالة من ربط النزاع على صعيد الملف الرئاسي، والذي بنفس الوقت استخدم ضده زغرتاويا، ما سبب «بامتعاض» القواعد الحزبية من «الافطار» وتوقيته، كونه «كسرة للبيك».

ميشال نصر - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/1996800

الأكثر قراءة

البطاركة يناقشون اليوم الملف الرئاسي في بكركي بحثاً عن مَخرج ملائم ينهي الشغور الحراك الجنبلاطي من الصرح الى عين التينة : لن نبقى في دوامة الورقة البيضاء... بدء العمل برفع سعر الصرف من 1507 الى 15000 ليرة... وأساتذة الخاص يُصعّدون