اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أعلن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مستهل جلسة مجلس الوزراء أن "البلاد على بعد ايام من الانتخابات النيابية في الداخل بعد إتمام الانتخابات في دول الإنتشار".

وأضاف "بعد انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي، تصبح الحكومة في حالة تصريف الأعمال الذي يفرض الاسراع في انجاز عدد من الأمور العالقة".

وأكّد الرئيس عون أن "الجمود الحاصل في تحقيقات انفجار المرفأ ألحق الظلم بعدد من الموقوفين الذين يتعذر البت بأوضاعهم ومنهم من قد يكون بريئاً، وعليه يجب الاسراع في استكمال التحقيق واتخاذ الاجراءات اللازمة".


وتابع "يتردد من حين إلى آخر عن "دمج" النازحين السوريين في المجتمعات التي نزحوا اليها، وهذا الموضوع خطير جداً".

وشدّد الرئيس عون على أنه "نرفض رفضاً قاطعاً موضوع الدمج، ولبنان يؤكد موقفه الثابت بضرورة عودة النازحين الى المناطق الآمنة في بلادهم".

ومن جهته أوضح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن, "اعداد المقترعين في انتخابات الخارج كانت كبيرة نسبيا بالمقارنة مع عدد الذين تسجلوا، ولكننا كنا نتمنى أن يكون اعداد المسجّلين للاقتراع أكبر مما حصل".

وأضاف أنه "على بعد ثلاثة أيام من الانتخابات العامة في الداخل، نتمنى أن تتم أيضا على أكمل وجه وبنزاهة وشفافية وحرية".

وتابع ميقاتي "في هذه المناسبة اكرر دعوة الجميع للمشاركة في الاقتراع، والقيام بالواجب الوطني، لانه لا يمكن العودة الى الانتقاد اذا كنا تقاعسنا عن القيام بدورنا كمقترعين".

وأشار إلى أن "ما نقوم به هو الدور الطبيعي لادارة شؤون الدولة مع علمنا بحجم الصعوبات، وبالوضع الاقتصادي، ولا نريد أن نرهق المواطن باي اعباء اضافية".

وشدّد ميقاتي على أنه "في الوقت نفسه نريد أن نستمر بتسيير المرافق العامة كما يجب, ونتمنى الاسراع في تكليف رئيس حكومة جديد وتشكيل حكومة جديدة في أسرع وقت".

الأكثر قراءة

لبنان يُحذر واشنطن من «لعبة الوقت» وقلق من مُغامرة «اسرائيلية» عشية الإنتخابات لقاء ودي وصريح شمل كل الملفات «كسر جليد» علاقة جنبلاط ــ حزب الله : الى أين ؟ حادثة «فدرال بنك» تدق ناقوس الخطر... تمديد للفيول العراقي وغموض حول الإيراني!