اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أكدت أوساط متابعة لاتصالات الساعات الماضية وجود تضارب في معلومات السفراء المعنيين بالطبخة اللبنانية، حيث ثمة من يقول ان الاتفاق الذي انجز بأحرفه الاولى فرنسيا - ايرانيا بـ "قبة باط" اميركية، بات خارج الخدمة بعد تراجع واشنطن لأسباب تتعلق بالداخل الاميركي والتوازنات بين الديموقراطيين والجمهوريين من جهة، وتحرك اللوبي اللبناني بشكل فاعل مستفيداً من فترة الانتخابات النصفية، ومن "الصفعة" التي تلقتها الادارة مع اقرار المشروع المتعلق بقيود اقرار أي اتفاق نووي مع ايران.

ميشال نصر - الديار

لقراءة المقال كاملاً إضغط على الرابط الآتي:

https://addiyar.com/article/2004114



الكلمات الدالة

الأكثر قراءة

المجلس النيابي الجديد امام خطر التعطيل المتبادل والتغيريين «بيضة قبان» اذا توحدوا؟ توازن نيابي بين «القوات» و «التيار».. وحزب الله يحذر «خصومه» من حسابات خاطئة «الطريق» غير «معبدة» امام الحكومة والاستحقاق الرئاسي بانتظار «التسوية» الاقليمية