اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أدان مجلس الأمن الدولي بشدّة قتل الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

وشارك آلاف الفلسطينيّين الجمعة في القدس الشرقيّة في جنازة الصحافيّة شيرين أبو عاقلة التي استشهدت برصاصة في الرأس خلال تغطيتها اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جنين في الضفّة الغربيّة المحتلّة، وقد تعرّض موكب التشييع لهجوم عنيف من شرطة الاحتلال لدى انطلاقه من المستشفى، ما أثار ردود فعل مندّدة.

وعبّر البيت الأبيض الجمعة عن ”انزعاجه“ من استخدام العنف خلال جنازة الصحافيّة في قناة ”الجزيرة“.

وقالت المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي ”شاهدنا كلّ هذه الصور، إنّها تثير انزعاجا كبيرا. نأسف للتدخّل في ما كان ينبغي أن تكون جنازة هادئة“.

وردا على سؤال عمّا إذا كانت تدين ما حصل، اكتفت بالقول ”حين نقول إنّ (هذه المشاهد) مزعجة، فإننا بالتأكيد لا نبرّرها“.

من جهته، أعرب وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن عن ”الانزعاج العميق“ للولايات المتحدة من تدخّل الشرطة الإسرائيليّة الجمعة في جنازة الصحافيّة.

وقال ”نبقى على اتّصال وثيق بنظيرَينا الإسرائيلي والفلسطيني، وندعو الجميع إلى الحفاظ على الهدوء وتجنّب أيّ أعمال من شأنها تصعيد التوتر“.

وهاجم جنود الاحتلال شبانًا ورجالاً كانوا يحملون نعش أبو عاقلة لنقله من المستشفى الفرنسي في القدس الشرقيّة إلى الكنيسة التي أقيمت فيها الصلاة لراحة نفسها.

لكن النعش نُقل أخيرا إلى البلدة القديمة حيث أُقيمت مراسم دفن أبو عاقلة (51 عاما)، في كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك التي ازدحمت بالمصلين، فيما قرِعت في القدس أجراس الكنائس التابعة لكل الطوائف بعد انتهاء الجنازة.

واحتشد آلاف المشاركين في محيط الكنيسة، بينما أغلقت شرطة الاحتلال بعض مداخل البلدة القديمة. وسارت الحشود خلف النعش إلى مقبرة جبل صهيون حيث ووريت الصحافية الثرى قرب البلدة القديمة.

ودان الاتحاد الأوروبي بلسان مسؤول الشؤون الخارجية جوزيب بوريل ”استخدام العنف بشكل غير متناسب والتصرف المخلّ بالاحترام من جانب شرطة الاحتلال تجاه المشاركين في موكب التشييع“.

وأعربت القنصلية الفرنسية في القدس عن ”صدمتها الشديدة“ من ”عنف الشرطة“ في المستشفى.

وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن ”انزعاجه الشديد“ من تصرّف ”بعض عناصر شرطة“ الاحتلال خارج المستشفى لدى إخراج نعش الصحافية، بحسب ما قال متحدث باسمه.

وقال المتحدث فرحان حق إن غوتيريش ”يُواصل الدعوة إلى احترام حقوق الإنسان الأساسية، بما فيها حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي“.

وأعقبت تدخل قوات الاحتلال مواجهات بين فلسطينيين والقوى الأمنية ما أدى الى إصابة 33 شخصا بجروح، وفق الهلال الأحمر الفلسطيني. فيما ذكرت شرطة الاحتلال أنها اعتقلت ستة أشخاص.

في الوقت نفسه، اندلعت اشتباكات جديدة في مخيم جنين للاجئين حيث قُتلت أبو عاقلة الأربعاء، والذي عاد إليه جيش الاحتلال اليوم. وقُتِل خلال هذه الاشتباكات شرطي مقيم في مستوطنة في المنطقة وأصيب 13 فلسطينيا بجروح، بحسب مصادر "إسرائيلية" وفلسطينية.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها عن مقتل الشرطي "الإسرائيلي".

(الجزيرة)

الأكثر قراءة

ما هو عدد نواب التيار الوطني الحر في إنتخابات 2022؟