اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

تابع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال عباس الحلبي والوفد المرافق، برنامج جلسات العمل في المؤتمر العالمي لوزراء التربية المنعقد في لندن، وكانت له مداخلة عن الوضع في لبنان وانعكاسات الازمات المتلاحقة على النظام التربوي، واعلن "حاجات لبنان إلى الدعم من أجل استمرار التعليم، في ظل عدم توافر مقومات فتح المدارس من دون توافر الدعم من جانب المانحين والأصدقاء".

واعلن انه "تم وضع خطة التعافي التربوي، لتنفيذ برنامج المدرسة الصيفية لتعويض الفاقد التعليمي"، واشار الى انه في "إطار إعادة بناء الثقة داخل النظام التربوي، تم اطلاق عملية إصلاح المناهج التربوية، إنطلاقا من رؤية مشتركة تلحظ قيم التربية والمواطنة وأهدافها، واستنادا إلى توصيات اللقاءات التشاورية الوطنية الموسعة، التي شملت جميع أصحاب المصلحة والمعنيين بالتربية في الداخل ومع المجتمع الدولي"، لافتا الى انه "يتم العمل أيضا على تعزيز استقلالية المتعلمين عبر تحويل عملية التعلّم من مجرد تراكم للمعلومات ، لتصبح عملية تطوير مهارات التعلّم، وتطوير الهوية الوطنية والشعور بالإنتماء،

كما يتم العمل على دعم اكتساب مهارات القراءة والحساب في مرحلة التعليم الأساسي في المدارس الرسمية، وإدماج التعلم الاجتماعي العاطفي في عملية التعلّم، والتوجه نحو تمكين القيادة المدرسية وتعزيز الاستقلالية في وضع الخطط الهادفة إلى تطوير المدرسة".