اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

أصيب عدد من الأشخاص في عملية طعن، امس الخميس، في الشاطئ الشمالي لمدينة أوكلاند النيوزيلندية، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.واحتجزت قوات الشرطة شخصاً بعد الحادث الذي وقع في خليج الساحل الشرقي.

وأفاد شهود عيان بأنّ رجلاً يرتدي غطاء على رأسه خرج من شارع "سيتون إيف"، وبدأ بطعن عدد من الأشخاص.وقال متحدث باسم الشرطة: "في هذه المرحلة المبكرة، ما زلنا نعمل على تأكيد العدد الدقيق للإصابات وطبيعتها".

وقالت قائدة الشرطة نائلة حسن إنّ الهجوم الذي وقع في أوكلاند "عشوائي"، وإنّ المشتبه فيه محتجز، مضيفةً: "لا يوجد ما يشير إلى أنّ الهجوم كان جريمة كراهية، لأنّ الضحايا كانوا من أجناس وأعراق وأعمار مختلفة".

ولفتت حسن إلى أنّ "الحادث كان سريع الحركة للغاية، إذ استجاب أفراد الشرطة بسرعة، واعتقلوا الجاني، ومنعوا المزيد من الأذى"، مضيفةً أنّ "الضحايا جميعهم أصيبوا بجروح متوسطة".

وتابعت: "الناس في الحي بدأوا بمتابعة الرجل ومحاصرته بعد أن بدأ هجومه، وأوقعه أحدهم أرضاً باستخدام عكاز للمشي"، مشيرةً إلى أنّ "الرجل كان يحمل سكيناً كبيرة، وتعرّض لإصابات متوسطة عندما تم القبض عليه، وتمّ نقله إلى المستشفى نتيجة لذلك".

وأضافت أنّ الهجوم الذي بدأ في ضواحي خليج مورايس استمر أقل من 10 دقائق.

وكانت نيوزيلندا موقعاً لهجوم طعن عنيف في محلات السوبر ماركت العام الماضي، اعتبر هجوماً إرهابياً.

وفي أيلول الماضي، طعن متطرف 5 أشخاص في سوبر ماركت في أوكلاند، قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتقتله، وأصيب 3 ممن طعنهم بجروح خطرة، كما أصيب شخصان آخران في الاشتباك، لكن جميعهم نجوا.

وفي أيار من العام الماضي، تمكن المتسوقون والموظفون في سوبر ماركت "دنيدن" من منع رجل مشبوه من إيذاء الآخرين، بعد أن طعن 4 أشخاص في هجوم عشوائي، ما أدى إلى إصابة 3 منهم بجروح خطرة.

وأدين مهاجم "دنيدن"، لوك لامبرت (43 عاماً)، بأربع تهم تتعلق بمحاولة القتل، وحكم عليه بالسجن 13 عاماً.

الأكثر قراءة

فترة تمرير الوقت بدأت بمسرحيّة «تأليف الحكومة» مع برنامج «قهر معيشي» «الكنافة» مُحفز في التأليف... واللبناني يُعاني الأمرّين لسدّ حاجاته اليوميّة إجتماع لوزراء الخارجيّة العرب في بيروت مع غياب سعودي وازن