اشترك مجانا بقناة الديار على يوتيوب

نشرت وزارة الخارجية الروسية تقريرا حول "مغامرات" الولايات المتحدة والناتو في العراق وليبيا وسوريا، وذلك بسبب تصريحات الدول الغربية التي تنادي بتحصيل "تعويضات" من روسيا، ومصادرة الممتلكات الروسية العامة والخاصة في الخارج "لتمويل إعادة إعمار أوكرانيا".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عبر تيليغرام: "أعدت وزارة الخارجية الروسية تقريرا عن عواقب المغامرات العسكرية للولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين على مدى العقدين الماضيين، ونشرتها على الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الروسية. وفيها، بالإشارة إلى مصادر موثوقة، يتم حصر الأضرار المادية التي لحقت بيوغوسلافيا والعراق وليبيا وسوريا من قبل واشنطن وأتباعها". وأشارت إلى أن الجزء المادي من هذه الخسائر بلغ مئات مليارات الدولارات.

وأُرفق التقرير بصورة لمدينة الموصل في شمال العراق، والتي تمت تسويتها بالأرض بسبب القصف الأميركي.

وأضاف التقرير: "لقد جلبت الآلة العسكرية الأميركية معاناة لا توصف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أن أكثر من 205 آلاف مدني لقوا مصرعهم جراء غزو الولايات المتحدة وحلفائها للعراق. كما أدى قصف الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في سوريا، إلى تدمير مدينة الرقة بالكامل، حيث دمرت 11 ألف مبنى، و80 في المائة من المدينة صارت غير صالحة للسك"ن.

وأشار التقرير الى انه "نتيجة لغزو الولايات المتحدة والناتو لليبيا، قدرت خسائر الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في 2011-2015 بـ216 مليار دولار. وان ثمن الصراع الليبي بحلول عام 2025 سيصل إلى تريليون دولار".

وخلص التقرير إلى أنه "خلال العشرين عاما الماضية وحدها، تكبد ضحايا اعتداءات الدول الغربية فقط أضرارا مادية لا تقل قيمتها عن 1.5 تريليون دولار أميركي".

المصدر: RT

الأكثر قراءة

مدّوا أيديكم الى حزب الله